اخبار الاقتصاد

بعد سنوات من المعاناة.. فرنسا تكافئ الآباء

فعندما استحدثت فرنسا إجازة الأبوّة في 2002، وهي 11 يوما تضاف إلى الأيام الثلاثة الممنوحة عادة كإجازة ولادة، كانت متقدمة على أكثرية جيرانها في هذه الخطوة، لكن من ذاك، اعتمدت بلدان أوروبية عدة سياسات أكثر سخاء.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية في إعلانها بهذا الشأن مساء الثلاثاء أن “هذا الإصلاح يتيح انتقال فرنسا من موقع وسطي في أوروبا إلى أسفل قائمة البلدان الأكثر تقدما في هذا المجال، مع إسبانيا والسويد والنروج والبرتغال”.

وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون رسميا اعتماد هذا الإجراء الذي وصفه بأنه “تقدّم”، موضحا أن التدبير الجديد يلحظ “7 أيام إلزامية” ضمن هذه الإجازة، وهذا التدبير “يصب في دعم المساواة بين النساء والرجال”، وهي من أبرز العناوين التي اختارها ماكرون لولايته.

واعتبارا من يوليو المقبل، سيتمكن الأب أو “الوالد الثاني” (الذي قد يكون امرأة في حال الزيجات المثلية) لأي طفل سيولد أو سيجري تبنيه، من الحصول على إجازة 28 يوما في مقابل 14 حاليا.

وفي فرنسا، يقوم عبء الاهتمام بالأطفال بدرجة كبيرة على الأمهات. ويمكن أن تستمر إجازة الأمومة حتى 16 أسبوعا مع ولادة الطفل الأول أو الثاني.

وأوضح قصر الإليزيه أن “الوقت عنصر أساسي لنسج رابط بين الطفل والأهل. حاليا، مدة الأربعة عشر يوما هذه قصيرة جدا”، مشيرا إلى أن “80 بالمئة من السكان يؤيدون” هذا الإجراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!