العملات الرقمية

هل يمكن أن تشارك ليغو في ضجة التوكنات غير القابلة للإتلاف؟

ألمحت ليغو غروب، وهي شركة مصنعة للألعاب تشتهر بمكعبات البناء البلاستيكية المتشابكة الشهيرة، إلى أنها قد تدخل في أحدث ضجة في مجال العملات المشفرة.

ففي يوم الأربعاء، نشر حساب ليغو الرسمي على تويتر (ثم حذفه سريعًا) رسالة تشير إلى التوكنات غير القابلة للإتلاف (NFT)، إلى جانب مقطع فيديو قصير. وقد تشير التغريدة، التي تقول “أصفار وآحاد ولكن لا تزال مكعب بناء” إلى جانب هاشتاغ NFT (التوكنات غير القابلة للإتلاف)، إلى أن الشركة المصنعة للألعاب الشهيرة تفكر في دخول مجال العملات المشفرة مرة أخرى.

 ويُظهر مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته ١٤ ثانية، على الرغم من عدم اتصاله مباشرة بالتوكنات غير القابلة للإتلاف، مكعبات ليغو ثلاثية الأبعاد تدور في الفضاء مع ظهور إشارات خلل حول الكتلة. وقد تكهن اليوتيوبر Ashnflash، الذي ينشر محتوى على شكل ليغو، بأن التغريدة يمكن أن تكون دعابة لـ “عملة ليغو الرقمية”.

على الرغم من حذف التغريدة منذ ذلك الحين، يبدو أن العديد من عشاق ليغو أقل احتمالًا للدخول إلى مجال التوكنات غير القابلة للإتلاف بناءً على ردود أفعالهم الأولية على إعلان الشركة. وقد أشار البعض إلى مخاوف بيئية، زاعمين أن دخول الشركة إلى التوكنات غير القابلة للإتلاف كان “أمرًا سيئًا للكوكب” نظرًا لبيان مهمة الشركة المصنعة للعبة بأنها “متوازنة من حيث الطاقة المتجددة”.

وسط ضجة التوكنات غير القابلة للإتلاف، تعرضت التكنولوجيا لانتقادات بسبب تأثيرها البيئي بسبب القوة الحسابية المطلوبة. ومع ذلك، نظرًا لأن الصناعة تطور بدائل لسك التوكنات غير القابلة للإتلاف التي تستخدم جزءًا صغيرًا من الطاقة الضرورية، مثل إيثريوم ٢، فمن المحتمل أن تحمل هذه المخاوف وزنًا أقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *