اخبار الاقتصاد

نمو صادرات «الأغذية المُجمدة» يجذب أنظار مستثمرين جُدد

دعوة للتكامل بين «الحاصلات» و«الصناعات» لزيادة حصة مصر العالمية فى التسويق

نما سوق صادرات الأغذية المجمدة في مصر خلال السنوات الأخيرة بويترة جيدة، ما شجع شركات عدة على زيادة استثماراتها بالقطاع، مع دخول شركات جديدة تعمل فى مجالات أخرى ذات صلة بالقطاع الغذائى.

ووفقًا لبيانات المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، نمت الصادرات المُجمدة فى العام الأخير بنحو 5%، لكنها سجلت أعلى نمو خلال أخر 6 سنوات خلال 2019 عند 20%، ويأتى فى مقدمتها الفراولة والخضروات والبطاطس.

قال هانى برزى، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، إن القطاع الغذائى المصرى يشهد تحسن نسبى في السنوات الأخيرة، والأغية المجمدة واحدة من أفضل القطاعات حاليًا.

أوضح لـ«نشرة ايكونومي بلس للصناعات الغذائية والمشروبات» أن مصر تملك ميزة نسبية على المستوى العالمى لتطوير صادراتها من الأغذية المجمدة، ولا تزال الفرصة متاحة لدخول استثمارات جديدة إلى القطاع، وهذا يحدث حاليًا.

من جانبه دعا أشرف الجزايلى، الرئيس التنفيذى لشركة يونيليفر المشرق، إلى ضرورة رفع خطوات التكامل بين القطاع الزراعى والصناعى، وقال: “القطاعان يكملان بعضهما البعض، وتنمية القطاع الزراعى خاصة في المنتجات التي يمكن تحويلها من الطازج إلى المجمد”.

وقال أيمن قرة، رئيس شركة القاهرة للزيوت، إن التكامل بين القطاع الزراعي والصناعي أصبحا ذا أولوية كبيرة الفترة الحالية، فبالنظر إلى منتج الفراولة المجمدة نجد أن سعر الكيلو من المنتج المصرى يمثل 25% من قيمة تدوال المنتجات من الدول الأخرى، وهذا يُشير إلى أهمية التنمية.

تابع: “مصر بالمرتبة الأولى عالميًأ في تصدير الفراولة المجمدة، لكن على مستوى الكميات فقط، لكن العائدات تختلف بحسب الجودة وعمليات التسويق”.

وقال حازم عبدالصادق، مدير تصدير شركة فود ألاينس، أن الشركة تتوجه حاليًا لدخول قطاع الأغذية المجمدة، بهدف تعظيم الأعمال وإكساب منتجاتها قيمة مضافة تُسهم في زيادة نتائج الأعمال السنوية.

أوضح أن الخطة النهاية للمشروعات الجديدة لم تُحدد بعد، لكن الشركة تعمل فى قطاع الصادرات لمدة لا تزيد عن 8 أشهر سنويًا، خاصة فى مواسم الموالح والرمان والفراولة، وترغب حاليًأ فى زيادة فترات العمل السنوية، للتحول مع العمل الموسمى إلى العمل المستدام.

وقدرت شركة الأبحاث العالمية «research and markets»، قيمة التجارة العالمية للقطاع عن العام الماضى بنحو 24.6 مليار دولار، وتوقعت أن يشهد نموًا يزيد على 5% خلال العامين المقبلين، على أن يصل لنمو نسبته 10% بحلول العام 2027.

وأوضحت تقارير دولية، أن التفضيلات المتزايدة للأطعمة الجاهزة، ومستويات الاستثمار المتزايدة لتطوير سلسلة التبريد، وزيادة الدخل المتاح للأفراد، وتغيير نمط حياة الناس، تُعد أبرز عوامل تعزيز نمو سوق الأطعمة المجمدة فى الفترة بين 2020-2027، خاصة مع تزايد عدد ساعات العمل بالنسبة للأفراد، والاعتماد بثصورة أكبر على الأطعمة المجمدة سريعة التحضير، والتى ارتفعت أيضًا مع تفشى أزمة فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!