اخبار الاقتصاد

نفس المسار العكسي.. الدولار يتراجع عن ذروة شهرين

وساعد تعافي الأسهم الأميركية في نهاية الأسبوع الماضي في إبطاء صعود الدولار، الذي يعتبر من الملاذات الآمنة، لكن علامات على تباطؤ في التعافي من جائحة فيروس كورونا، وشكوك سياسية، أبقت المسثمرين في موقف الدفاع.

وأغلقت المؤشرات الرئيسية في بورصة “وول ستريت” على مكاسب تزيد على واحد بالمئة مع تعافي الأسهم، في أعقاب 4 أسابيع متتالية من الانخفاضات، وهي أطول سلسلة خسائر أسبوعية لكل من المؤشرين “ستاندراند بورز500″ و”داو جونز” الصناعي في أكثر من عام.

وقال محللون إن الدولار يسير في مسار معاكس للأسهم، منذ بضعة أشهر.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات منافسة، حوالي 0.3 بالمئة إلى 94.264 في نهاية جلسة التداول، بعدما هبط في وقت سابق بنحو 0.4 بالمئة، وهو أكبر هبوط من حيث النسبة المئوية في حوالي 3 أسابيع.

وكانت العملة الأميركية وصلت إلى أعلى مستوى في شهرين عند 94.745 الأسبوع الماضي، وسجلت أكبر زيادة أسبوعية منذ أوائل أبريل.

وصعد الجنيه الإسترليني 0.89 بالمئة إلى 1.2849 دولار بدعم من آمال بأن بريطانيا ستتوصل لاتفاقية للتجارة مع الاتحاد الأوروبي بعد خروجها من التكتل.

وارتفع اليورو 0.31 بالمئة إلى 1.1666 دولار بعدما هبط يوم الجمعة إلى 1.16125 دولار، وهو أدنى مستوى في شهرين.

واستقر الدولار أمام العملة اليابانية عند 105.48 ين.

ويتطلع المستثمرون الآن إلى أول مناظرة بين المرشحين الجمهوري والديمقراطي في السباق الرئاسي في الولايات المتحدة، غدا الثلاثاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!