العملات الرقمية

ميتاماسك تنسب الفضل إلى “الجنوب العالمي” في زيادة عدد المستخدمين بمقدار ٥ أضعاف

سجلت ميتاماسك، وهي خدمة محفظة إيثريوم (ETH) وامتداد متصفح، ٥ ملايين مستخدم نشط شهريًا لأول مرة – وهو ما يمثل علامة فارقة في نمو التطبيقات اللامركزية.

جاء الارتفاع في النمو بعد ستة أشهر فقط من تسجيل ميتاماسك لأول مرة لعدد مليون مستخدم نشط بشكل تراكمي. ومنذ أكتوبر ٢٠٢٠، نمت منصة الخدمة خمس مرات، مما يسلط الضوء على القوة المستمرة للسوق الصاعد للعملات المشفرة.

يسلط المخطط التالي، من مطور ميتاماسك كونسنسيس، الضوء على النمو المتسارع لخدمة المحفظة خلال الأشهر الستة الماضية:

 مسار النمو الملحوظ لميتاماسك خلال الأشهر الستة الماضية. المخطط: كونسنسيس

ومن المثير للاهتمام، أن تبني ميتاماسك قد ارتفع في ما يسمى “الجنوب العالمي” – وهي عبارة تصف الاقتصادات الناشئة في آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية. وقد كان تبني الهاتف المحمول ميتاماسك واضحًا بشكل خاص في فيتنام ونيجيريا. وحسبما أفاد كوينتيليغراف مؤخرًا، برزت نيجيريا كمركز رئيسي لاعتماد العملة المشفرة حيث يستخدم المزيد من مواطنيها بيتكوين (BTC) والأصول الافتراضية الأخرى للهروب من التضخم والتنقل بين ضوابط رأس المال.

وقد أوضحت كونسنسيس كذلك شعبيتها المتزايدة في الاقتصادات الناشئة:

“يستخدم هؤلاء الأشخاص ميتاماسك لكسب دخل إضافي أو للقيام باستثمارات طويلة الأجل على نحو متزايد. وكثير منهم غير قادرين على الوصول إلى نظامهم المصرفي المحلي وبالتالي يحتاجون إلى تقنية بديلة للعمل كحساب توفير.”

تم إصدار ميتاماسك مبدئيًا في عام ٢٠١٦ قبل أن تخضع لعدة ترقيات رئيسية. وقد ارتفعت شعبية خدمة المحفظة خلال ذروة ازدهار التمويل اللامركزي في عام ٢٠٢٠، حيث استخدمها المزيد من المستثمرين لتمويل مشترياتهم من التوكنات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!