العملات الرقمية

من غير المحتمل أن تستمر هيمنة الصين في مجال التعدين

قال خبير التشفير “جيمسون لوب” في منشور على مدونة إن هيمنة الصين على تعدين بيتكوين قد لا تدوم حيث يتم إنتاج المزيد من رقائق التعدين وتقدم دول أخرى مصادر طاقة رخيصة.

 وقد أشار لوب إلى أن الصين تحتكر فعليًا تعدين بيتكوين لأن معظم المنشآت التي تصنع رقائق التعدين موجودة في آسيا مع توفير مصادر طاقة رخيصة.

“على المدى الطويل جدًا، أتوقع أننا سنرى مسابك أشباه الموصلات خارج آسيا تبدأ في إنتاج المزيد من رقائق التعدين، وستستمر البلدان التي لديها مصادر طاقة أرخص في أن تصبح أكثر مشاركةً في الصناعة، مما يوفر مزيدًا من المنافسة عندما يبحث القائمون بالتعدين عن مواقع جديدة للعمل. لذا فمن غير المرجح أن تستمر هيمنة الصين في مجال التعدين”.

كذلك أوضح لوب أن اللامركزية في التعدين من مجمعات التعدين يمنح التجزئة الفردية مزيدًا من التحكم. ويشير إلى مشروعين يطبقان بالفعل المزيد من اللامركزية على بيتكوين: بيترهاش وستراتوم في ٢.

 وعلى الرغم من هيمنة التعدين في الصين، لا يزال لوب يعتقد أن الدولة لا تشكل تهديدًا كاملًا لبيتكوين. حتى إذا أرادت إحدى الحكومات السيطرة على جميع أنشطة التعدين، فهناك عدد كبير جدًا من المراقبين المستقلين على شبكة بيتكوين. حيث أوضح لوب أنه توجد روبوتات تراقب الكتل المعزولة، ويتم على الفور ملاحظة أي عمل من قبل دولة أو حتى شخص سيء.

 “من الصعب تخيل سيناريو تكون فيه دولة قادرة على الاستيلاء بسرعة وسرية على ما يكفي من قوة الهاش لتنفيذ هجوم مستمر يستمر لأكثر من بضع ساعات. وقد يؤدي السيناريو الأسوأ حيث تستولى فيه الجهات الحكومية على جميع المعدات المادية إلى قيام الصين فقط بتعدين الكتل الفارغة وإيقاف الكتل الأخرى التي احتوت بالفعل على معاملات، مما يؤدي بشكل أساسي إلى وقف جميع تأكيدات المعاملات على الشبكة. ومن ثم ستصبح اللعبة هي إما انتظارهم بصبر للتخلي عن المعدات أو تنسيق تغيير في التعليمات البرمجية من شأنه أن يجعل آلات الهاش الخاصة بهم عديمة القيمة”.

كما تتنافس الدول الأخرى للحصول على جزء من سوق تعدين بيتكوين، حيث وافقت الحكومة الإيرانية على استراتيجية وطنية للتعدين بفضل عروض الكهرباء بأسعار معقولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!