العملات الرقمية

مدينةٌ صينية تصدر قسائم للمستهلكين بعد الوباء على بلوكتشين

من أجل الحد من تأثير جائحة كوفيد-١٩ على الأعمال التجارية، بدأت الحكومات الصينية على جميع المستويات بوضع سياسات وحلول مختلفة لمساعدة الاقتصاد على البقاء.

 وقد أصبحت نانجينغ، عاصمة مقاطعة جيانغسو شرق الصين، هي واحدة من أولى المدن في الصين التي تستفيد من تقنية بلوكتشين لتصدر “قسائم الاستهلاك” على بلوكتشين كنوع من مجموعة التحفيز المدفوعة بالعملات المشفرة، وفقًا لتقرير إخباري محلي بتاريخ ٢٣ يونيو. وهذه القسائم قابلة للاستبدال بأشياء مثل الطعام والنقل والإلكترونيات.

تحفيز الملايين

اعتبارًا من منتصف شهر يونيو، أصدرت نانجينغ ٣٨٠ مليون يوان على الأقل بقيمة تبلغ حوالي ٥٤ مليون دولار أمريكي من الكوبونات المدفوعة ببلوكتشين من خلال فتح اليانصيب والتوزيع المستهدف.

وفي ٢ يونيو، تعاونت نانجينغ مع مئات من العلامات التجارية مثل ديدي ترافل وبيتزا هات وكارفور لتأسيس “تحالف استهلاك منطقة نانجينغ”. والهدف من ذلك هو إصدار قسيمة استهلاك بقيمة مليار يوان (حوالي ١٤١ مليون دولار) للمساعدة في استرداد الاستهلاك في المستقبل القريب.

 حيث يعتقد جين تاو، الباحث الأول في معهد سانينغ للتمويل، أن المدن الأخرى يمكن أن تحذو حذوها.

 رؤية طويلة المدى

تهتم نانجينغ أيضًا بالسياسات طويلة المدى مثل تحسين بيئة الأعمال وتعزيز الابتكار الإقليمي من أجل الحفاظ على الانتعاش الاقتصادي بعد الوباء.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف سابقًا، افتتحت عملاقة التجارة الإلكترونية الصينية جيه دي فاينانس معهدًا للبحوث في نانجينغ لبناء “المدن الذكية” باستخدام بلوكتشين والذكاء الاصطناعي. كما أنشأ البنك المركزي الصيني مختبر العملات الرقمية في هذه المدينة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق