العملات الرقمية

متعاقد لتكنولوجيا المعلومات يسرق ٣٨٠٠٠ دولار من العملات المشفرة أثناء إصلاح أجهزة كمبيوتر الشركة

تم سجن متخصص في تكنولوجيا المعلومات لمدة ٢٠ شهرًا في ليفربول كراون كاونتي يوم ١١ يونيو، بعد سرقة عملات مشفرة تزيد قيمتها عن ٣٠٠٠٠ جنيه إسترليني (٣٨٠٠٠ دولار).

ووفقًا لسانت هيلينز ستار، تم التعاقد مع المقاول المستقل مارك أندروز من سانت هيلينز لإصلاح أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالشركة في العام الماضي، عندما وجد وسرق أصولًا رقمية مملوكة لمالك الشركة.

منح مقاول تكنولوجيا المعلومات “مفاتيح المملكة”

كان الضحية قد اشترى في السابق كمية من العملات الرقمية التي كان قد قام بتخزينها في مجلد خاص على شبكة عمله. وبحلول أبريل ٢٠١٩، ارتفعت قيمة تلك العملات إلى ٣١٢٤٤ جنيهًا إسترلينيًا (٤٠٠٠٠ دولار).

وقد عيّن أندروز لمعالجة المشكلات المتعلقة ببرنامج تكنولوجيا المعلومات في الشركة، ودفع ١٣٢٠ جنيهًا إسترلينيًا (١٧٢٠ دولارًا) للعمل.

ومع ذلك، بينما حصل أندروز على إمكانية الوصول إلى شبكة الشركة، حصل على دخول إلى المجلد الخاص بالضحية وسرق كل العملات المشفرة المحتفظ بها.

يجب الحذر من الثقة الزائدة

عندما أدرك الضحية ما حدث، أبلغ الشرطة بذلك، والتي استولت على كمبيوتر أندروز واكتشفت المعاملات.

وقد تمكنت الشرطة من استرداد ١٧٠٠٠ جنيه استرليني، على الرغم من أن أندروز قد زعم بالفعل إنفاق ١٤٠٠٠ جنيه استرليني لتسوية ديونه. كما وجد أن لديه أربعة أحكام سابقة بجرائم منها الحصول على ممتلكات عن طريق الخداع.

وقبل سجن أندروز، قيل للمحكمة إنه شعر “بغباء شديد” و “لا يصدق ما فعله”. حيث قال بيان الضحية من رجل الأعمال الذي سُرقت عملاته المشفرة، أن الحادث أثر بالفعل على قدرته على الثقة بالناس.

وفي حين أن مقدار العملات المشفرة المسروقة في هذا الحادث هو مجرد قطرة في المحيط مقارنة بمبلغ ١,٤ مليار دولار تت سرقتها في الأشهر الخمسة الأولى من عام ٢٠٢٠، إلا أنها تسلط الضوء على الحاجة إلى الانتباه للمفاتيح التي يتم الاحتفاظ بها على الأجهزة التي تخضع للخدمة أو الصيانة. ويذكّر أيضًا الجمهور أنه ليس كل العملات المشفرة تم سرقتها في عمليات اختراق بارزة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق