العملات الرقمية

مارك كوبان يدعم بوليغون رسميًا

ألقى المستثمر الملياردير مارك كوبان بثقله وراء بوليغون، وفقًا لإفصاح جديد على أحد مواقعه الإلكترونية، مما يقدم دليلًا إضافيًا على أن المستثمرين الأثرياء يدخلون سوق الأصول الرقمية على الرغم من الاضطرابات الأخيرة.

ويبدو أن إضافة بوليغون إلى موقع شركات مارك كوبان على الويب قد تمت مؤخرًا وتعيد تأكيد دعم الملياردير للمشروع.

أصبح كوبان، الذي كان يومًا ما شخصية مستقطبة في سوق العملات المشفرة، مؤيدًا أكثر صراحة لفئة الأصول الناشئة خلال العام الماضي. وفي الآونة الأخيرة، عندما قرر إيلون ماسك التوقف عن قبول بيتكوين (BTC) بسبب مخاوف بيئية، قال كوبان إن فريق دالاس مافريكس الخاص به سيستمر في قبول العملة الرقمية كوسيلة للدفع.

كما أقر كوبان أيضًا أن العملات المشفرة بدأت تعكس الطلب الحقيقي على فائدتها، مشيرًا إلى أن مستقبل الصناعة لا يزال مشرقًا.

حيث كتب: “إن الحصول على المزيد من المعاملات في الثانية ورسوم الغاز المنخفضة ليس كافيًا”، مضيفًا:

“يجب أن يكون هناك تأثير شبكة حالي ونمو كبير في عدد المستخدمين. وهذا يمثل تحديًا لمعظم مشروعا الطبقة ١ والطبقة ٢ لأنه [مع] استثناءات قليلة، فإن التسويق في عالم العملات المشفرة أمر فظيع.”

ولا يأتي دعمه لبوليغون مفاجئًا نظرًا للانتشار السريع للشبكة هذا العام. تُعرف بوليغون سابقًا باسم ماتيك، وهو حل توسيع نطاق متعدد السلاسل مصمم لجعل المعاملات القائمة على إيثريوم أكثر كفاءة. وحسبما أفاد كوينتيليغراف مؤخرًا، نمت قاعدة مستخدمي بوليغون بمقدار ٧٥٠٠٠ في أسبوع واحد فقط، مما يبرز الطلب المتزايد على حلول الطبقة الثانية. وقد أنتج تدفق المستخدمين ما يقرب من مليار دولار من الأحجام.

عندما سئل كوبان عن سبب تميز بوليغون عن حلول توسيع نطاق الطبقة الثانية الأخرى، أخبر كوينتيليغراف أنه كان “مستخدمًا نشطًا”، مضيفًا:

“إنه حل سريع، ويعمل بشكل جيد، والأهم من ذلك أن قاعدة مستخدميه تنمو باطراد.”

وفيما يتعلق بما تقدمه شركات مارك كوبان إلى بوليغون، قال المستثمر الملياردير:

“يمكنني أن أقدم لهم ملاحظات بشأن التسويق، ونحن بصدد دمج بوليغون في موقع lazy.com الذي نعتقد أنه سيكون مفيدًا جدًا لإنشاء منصة لتوسيع التوكنات غير القابلة للإتلاف والمعارض الشخصية.”

وقد وصف سانديب نايلوال، كبير مسؤولي العمليات في بوليغون، محادثاته مع كوبان بأنها “مثيرة للعقل حقًا”، مضيفًا:

“لقد كان من المذهل جدًا معرفة الفروق الدقيقة في الصناعة والتكنولوجيا والتبني التي اكتشفناها بعد شهور من العمل الشاق، وقد كان يفكر بالفعل في هذه الفروق وكان لديه هذه الأسئلة في الاعتبار.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!