أخبار البنوك

مؤسس DigiByte يتخلى عن منصبه ويكشف عن أسباب ذلك !

“جاريد تيت” هو مؤسس DigiByte وعملة DGB الرقمية، أعلن مؤخرا بأنه سيتنحى عن منصبه لعدة أسباب وإعتبارات سنتطرق إليها فيما يلي.

أعلن “جاريد” رحيله عن الواجهة الأمامية لمشروع الكريبتو “DigiByte”  على صفحته على تويتر يوم 15 مايو، وذلك بعد ثماني سنوات من العمل في المجال، وكان لديه الكثير ليقوله عن تجاربه وهذه بعض منها:

على طول الطريق تعلمت بعض الدروس المتواضعة للغاية.

الدرس رقم 1 هو الجشع وهو القوة الدافعة الأساسية في أفعال العديد من رواد الكريبتو والأشخاص في الحياة.

أسباب رحيل مؤسس DigiByte:

قال “جاريد” إنه لا يتحدث باسم كل من يشارك في DigiByte عندما أعلن أن القيم الأصلية لصناعة الكريبتو قد اختفت.

أشار “جاريد” إلى أن 90٪ من الأشخاص الذين يهتمون بالمشروع يتم صرف الأموال وبيع ما بحوزتهم عندما تكون إحدى عملاتهم الرقمية نحو “القمر”.

وأضاف “جاريد”:

إنها قوة أساسية، فهمت ذلك.

لكني أرى كل يوم هذه التقنية تُستخدم لإثراء القليل على حساب الخير الطويل الأمد للكثيرين.

إن تحقيق ربح سريع ليس هو سبب أهمية البلوكشين.

تحتل عملة “DigiByte” المرتبة 34 حاليا من حيث القيمة السوقية بعد الارتفاع الأخير بنسبة 300 ٪ في بداية شهر مايو الجاري والذي تطرقنا إليه في موقع عرب توب فوركس:

عملة رقمية ترتفع بنسبة 930% في أقل من شهرين…. القصة هنا

تم إطلاق المشروع في عام 2014 بدون ICO وتم تطويره طوعا بدون أي سلطة إشرافية.

تابع جاريد تغريداته بالقول:

لا أستطيع أن أحسب عدد الأشخاص الذين عانيت منهم خلال نصف العقد الأخير، طعنوني في ظهري وحاولوا استخدامي و استخدام DigiByte لتحقيق ربح سريع.

حتى الأصدقاء المقربون والمثقفون …

وأضاف:

إن المؤسسات تجني الملايين من DGB، لكن دون صرف الأموال ورفض المساهمة في النظام البيئي.

نعم، لا شيء يتطلب منهم القيام بذلك وليسوا ملزمين.

لكن النهب المتفشي لثمار وعمل القلة من قبل الكثيرين هو معادلة متخلفة.

مؤسس DigiByte يغادر مشروع DigiByte:

قال “جاريد” إنه لن يغادر DigiByte إلى الأبد، لكنه سيركز الآن على بناء تطبيقات تجارية باستخدام بلوكشين DigiByte.

وختم “جاريد” حديثه بالقول:

يجب أن يقف المشروع اللامركزي على أساس الجدارة الخاصة به، وليس على رأي مؤسسه.

تجدر الإشارة أن عملة DGB تحتل المرتبة 34 من حيث القيمة السوقية الإجمالية على موقع coinmarketcap وارتفعت مؤخرا بشكل كبير دون حتى أن تدرج على منصة بينانس.

وعلى ذكر بينانس سبق لـ “جاريد” أن تعرض لمشادات كلامية مع “CZ” مؤسس بينانس بعد أن صرح “جاريد” وأخبر بأن بينانس طلبت منه مبلغ 300 ألف دولار و 3% من اجمالي عملة DGB مقابل الإدراج في بينانس.

فهل “CZ” من أولئك الذين وصفهم “جاريد” بأنهم جشعين ؟

المصدر: بيتكوين العرب

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!