أخبار البنوك

مؤسس بينانس: لهذا السبب قمنا بالاستحواذ على منصة CoinMarketCap

سبق وأشرنا في موقع بيتكوين العرب حول استحواذ منصة بينانس على منصة CoinMarketCap.

تفاعل المدير التنفيذي ومؤسس بينانس مع المصدر وأخبر بأن الصفقة أغلقت في 31 مارس . أنه تم التوصل إلى اتفاق شفهي قبل بضعة أشهر.

منصة CoinMarketCap ومن خلال بياناتها الضخمة حول الأسعار والأحجام والمقاييس الأخرى لـ 5،296 عملة مشفرة، عملت المنصة كمنطقة جذابة لمستثمري التجزئة منذ إطلاقها في عام 2013.

قال “CZ” للمصدر الذي سبق ذكره:

إنه موقع جيد حقا، وأعتقد أنه يمكننا المساعدة في تطويره أكثر.

مضيفا أنه ليس لديه خطط فورية لشركة CMC، وأن المنصة ستظل مستقلة عن بينانس، وربما بذلك دحض المخاوف بشأن تضارب المصالح المحتمل.

بينما أخبر قدامى صناعة الكريبتو أنهم يرون الأمر سيتغير مستقبلا، حيث يمكن لشركة CMC أن تكون بمثابة قناة تسويق لـ بينانس، وتوجيه العملاء المحتملين نحو منصة التبادل.

من ناحية أخرى، وصف “CZ” بأنها عملية شراء بسيطة، وإن كانت كبيرة، لأصل إيجابي للتدفق النقدي، وقال عن الصفقة “إنها أكبر صفقة قمنا بها حتى الآن”.

ويبدو أن “Zhao” يعلق آماله على جمهور كبير من المستثمرين الأفراد بعد شراء أكثر مواقع الويب انتشارا في فضاء الكريبتو.

تصنف “Alexa” موقع CoinMarketCap  في المرتبة رقم 570 الأكثر زيارة على مستوى العالم في آخر 90 يوم.

بينما موقع Binance و Coinbase المتنافسين فيحتلان المرتبة 1،688 و 1،562، على التوالي، وبينما أقرب المنافسين الذين يوفرون أيضا بيانات ومعلومات حول العملات المشفرة CoinGecko فيحتل المرتبة 7،350 على مستوى العالم.

صرحت “كارلين تشان” الرئيس التنفيذي المؤقت لـ CMC، في مقابلة قائلة:

CMC لم تكن للبيع، حتى جاءت الفرصة.

تنضم “تشان” الآن إلى “كاثرين كولي” الرئيس التنفيذي لمنصة بينانس الولايات المتحدة، كواحدة من اثنتين من الرؤساء التنفيذيين تديران شركات مرتبطة بالعملات المشفرة في صناعة يسيطر عليها الذكور.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أفاد موقع “The Block” أن عملية الاستحواذ كانت قيد التنفيذ، وقدر سعر الاستحواذ بـ 400 مليون دولار نقدا وخيارات الأسهم، نقلا عن مصادر لم يسمها الموقع.

أعطى المؤسسون والمستثمرون آراء مختلفة حول معقولية الصفقة، قال البعض إن قيمة الصفقة تبدو مرتفعة جدا، بينما اعتقد البعض الآخر أن القيمة منخفضة جدا.

في حين رفض كل من “تشان” و”CZ” إعطاء أرقام فعلية ودقيقة لعملية الاستحواذ، مشيرين إلى اتفاقيات عدم الإفشاء، وأكد “CZ”أنها أكبر عملية استحواذ لبينانس حتى الآن.

وصرح:

لدى CoinMarketCap عدد من المستخدمين أكبر من أي منتج آخر في مجال العملات المشفرة، على الرغم من أن آلية توليد الأموال ليست قوية مثل بينانس، إلا أن لديهم المستخدمين، إنها منصة قيّمة للغاية.

محادثات مبكرة:

قالت “تشان” إن المحادثات الجادة بين “CoinMarketCap” و بينانس تعود إلى “مؤتمر مزود البيانات للمستثمرين” في نوفمبر 2019.

ألمح “Zhao” إلى عملية الاستحواذ القادمة، جنبا إلى جنب مع عملية شراء أخرى لم يتم الإعلان عنها، في مشاركة مدونة في يوم رأس السنة الجديدة 2020.

اشترت “بينانس” تسعة كيانات منفصلة في العام الماضي وحده وتخطط لضم 180 عملة ورقية بحلول نهاية عام 2020 في محاولة قوية لتحقيق شعار الشركة المتمثل في “تبادل العالم”.

هذا وسبق لـ “Zhao” أن أنتقد “CoinMarketCap” على تويتر مخبرا بأن أرقامها ليست دقيقة.

إذا كانت التقارير حول السعر صحيحة، فإن الصفقة تقف كواحدة من أفضل صفقات الاندماج والاستحواذ في تاريخ سوق الكريبتو.

وإن كانت الصفقة تقدر بالفعل بـ400 مليون دولار فهناك مثال مقارب لها حول عملية استحواذ مشابهة حدثت في السابق، حيث اشترت شركة “Circle” منصة “Poloniex” مقابل 400 مليون دولار في عام 2018 ولكنها باعتها هي الأخرى وقررت التركيز على العملات المستقرة.

رد فعل المنافسين:

استجابت منصات التبادل المتنافسة بمشاعر مختلطة حول أنباء الصفقة، حيث قال “لينيكس لاي” مدير الأسواق المالية في “OKEx” أنه من الجيد أن نرى مثل هذه الصفقات الكبيرة لعمليات الاندماج والاستحواذ.

قال “لاي” إن اللاعبين الكبار الذين يستثمرون في البنية التحتية الرئيسية أمر جيد لسوق الكريبتو، حتى لو كان هناك مبرر للتشكيك، وأضاف:

قد يكون لدى الناس شكوك حول ما إذا كان بإمكان CMC الحفاظ على استقلالها بعد ذلك أم لا لكنه أمر مازال بعيد.

لكن أعتقد أننا يجب أن نعطي الفريق فرصة.

بينما تفاعل “أندي تشيونغ” الرئيس التنفيذي للعمليات السابق في “OKEx” ومؤسس منصة مشتقات الكريبتو “ACDX” وقال إن الاستحواذ ليس جيدا للصناعة نظرا لتضارب المصالح بين مهام الطرفين، مشيرا إلى رمز التبادل “BNB” التابع لمنصة بينانس كمثال.

قال “تشيونغ”:

أستطيع أن أفهم العمل أو الربح المحتمل.

ولكن بصراحة، كيف ستقنع الناس بأن الترتيب والحجم صحيحان عند تشغيل منصة التداول لموقع ترتيب منصات التداول.

وأضاف في تصريحه أيضا بالقول:

كان “CZ” يخبر الجميع لسنا هنا من أجل المال.

بل لنبني شيئا أكبر وذو مغزى للبشرية، أشعر الآن بخيبة أمل، وآمل أن أكون مخطئا ولديه سبب أفضل وراء الشراء.

شكك أحد مستثمري العملات الرقمية في وادي السليكون، واشترط على المصدر عدم الكشف عن هويته، في رقم الاستحواذ المقدر بـ 400 مليون دولار، وقال إن الصفقة الإجمالية تبدو وكأنها خدمة لمؤسس منصة “CMC”.

وأخبر بأن المؤسس يملك غالبية الحد الأقصى للشركة، وأنه يكافح من أجل تحقيق الدخل منذ سنوات.

وأشار آخرون بأن بينانس أصبحت جيوبها مليئة بالأموال خاصة في الآونة الأخيرة بعد مغادرة العديد من عملاء تداول العقود الآجلة من “BitMEX” نحو بينانس بعد الخطأ الفادح الذي حصل في 12 مارس، باعتباره نعمة حديثة على بينانس.

البيانات الضخمة والأسواق الصغيرة:

منصة “CMC” أصبحت في مكان صعب بعد الاستحواذ عليها.

على الرغم من المنصة عادة ما كانت أول منفذ لمستثمري العملات المشفرة الصغار وتجار التجزئة.

في الوقت نفسه، تمتلك “CMC” بعضا من أفضل البيانات في الصناعة بسبب حجمها الهائل استخدمت منصات التبادل دائما “CMC” ، فلماذا يمكن أن يحدث التغيير الآن؟

أخبر “كلاي كولينز” مؤسس “Nomics” والرئيس التنفيذي لها أن درجة معينة من الثقة مطلوبة بين منصة التبادل وموفر البيانات، ومن المحتمل أن الثقة ستتآكل هنا.

وقال “كولينز” إذا شعرت منصات التداول المتنافسة بالتهديد من إمكانية جمع بياناتها من طرف بينانس التي تدير “CMC”، فإن هذه الشركات ستكون أقل رغبة في تقديم بيانات بدقة عالية.

وأضاف:

يتم الآن تقديم هذه البيانات إلى منافس لديه قدرات مراقبة، من غير المحتمل أن ترغب منصات التداول الأخرى في رؤية بينانس تقوم بتجميع بياناتها الخاصة واستثمارها.

نضج صناعة الكريبتو:

قالت “تشان” من “CMC” أن البيانات لا تزال تشكل جزءا رئيسيا من تركيز الشركة.

وأضافت “تشان” إن الشركة تطلق ميزات البيانات النوعية والبيانات الكمية في عام 2020.

واعترفت بأنه يمكن وضع “اتفاقيات أقوى” “لحماية مصالح منصات التداول أيضا، وأشارت “تشان” إلى ضرورة الحفاظ على الحياد والشفافية والاستقلالية.

اعترف “CZ” بأوجه القصور في “CMC”، قائلا إن الشركة بحاجة إلى حل العديد من المشكلات و تحسين المنتج بمرور الوقت، وقال إن تلك المسؤولية تقع على عاتق “تشان” وفريقها.

وأضاف “CZ” بأنه لا يملي على “تشان” ما تفعله.

من ناحية أخرى، قال “ريان سيلكيس” المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة “ميساري” إن عملية الشراء تفسح المجال أمام مجمعي البيانات الآخرين، لا سيما على الجانب المؤسساتي من السوق.

ووصف “سيلكيس” عملية الشراء بأنها فوز للجميع.

وقال “يان ليبرمان” مدير شركة “دلفي ديجيتال” للأبحاث والاستشارات، إن عمليات الاستحواذ الأكبر هذه جيدة للقطاع وتظهر نضجا عاما.

وأضاف أنه من الأفضل الانتظار لمعرفة علاقة بينانس مع CMC بدلا من إلقاء الحجارة مبكرا، وصرح:

قد يكون رد الفعل الأولي هو النظر إلى موفري البيانات الأخرى على أنها قابلة للمقارنة، ولكن نظرا لجميع الفروق الدقيقة والاختلافات بينهم، لا أعتقد أنه من المفيد جدا القيام بذلك حتى نحصل على فهم أفضل.

قالت “تشان”:

لن يتغير الكثير بالنسبة لشركة CMC بمجرد أن يتم الاستحواذ.

وقال “CZ”:

إن جميع موظفي الشركة البالغ عددهم 40 موظف تقريبا باستثناء “Chez”، الذي سيبقى مستشارا، سينضمون إلى طاقم بينانس المكون من 930 شخص.

و أخبرت “تشان”:

إن الشركة ستواصل تغيير هيكلها الإعلاني سيئ السمعة، لكنها ستستمر في التسويق المدفوع لمنصات التبادل الأخرى.

وقالت أيضا:

بما أن الشركة ستعمل بشكل منفصل عن بينانس، فسيتعين على “CZ” صرف المزيد من الأموال إذا أراد الإعلان على “CMC”.

من جانبه، ابتعد “Chez” من شركة “CMC” وعن العملات الرقمية بشكل عام مع جزء كبير من الأموال في جيبه سواء أكانت عملات مشفرة أو عملات ورقية.

قال “تشان” إن تركيز “Chez” لا يزال على عائلته خلال أزمة “فيروس كورونا” والحجر الصحي الذي يعيشه هو وأسرته حاليا.

وقال “CZ”:

نود الاحتفاظ به، لكنه يريد أن يأخذ استراحة، وبالنظر إلى حجم الصفقة، فإن الأمر منطقي تماما.

arabtopforex.com

منصة بينانس لتداول العملات الرقمية تطلق أول تجمع لتعدين العملات الرقمية

رد مؤسس بينانس على شكوى المستخدمين بشأن إزالة عملات الرافعة المالية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!