العملات الرقمية

مؤسس بورصة كوادريغا المتوفى قد ارتكب احتيالًا

تدعي هيئة أونتاريو للأوراق المالية، أو OSC، أن بورصة العملات المشفرة كوادريغا انهارت في عام ٢٠١٨ بسبب الاحتيال الذي ارتكبه مؤسسها الراحل، جيرالد كوتن، الذي وافته المنية في شهر عسله في الهند.

ويقول التقرير الذي نشر يوم ١١ يونيو بواسطة سي بي سي كندا، إن كوتن فتح العديد من الحسابات تحت الأسماء المستعارة ومنح نفسه “عملة وهمية”. لقد قام بتداول هذه العملة مع عملاء غير متشككين في بورصة العملات المشفرة التي تتخذ من فانكوفر مقرًا لها.

ولم يكن مؤسس كوادريغا المتوفى قادرًا على تلبية طلبات سحب عملائه عندما انخفض سعر أصول العملات المشفرة. ثم قام بإنشاء مخطط احتيالي، يغطي الطلب باستخدام أموال من عملاء كوادريغا آخرين.

وكما هو مفصل من قبل هيئة أونتاريو للأوراق المالية، نسبت المنظمة حوالي ١١٥ مليون دولار من ١٦٩ مليون دولار للعملاء الذين خسروا أموالًا بسبب تداول كوتن الاحتيالي، مما ساعده على تمويل أسلوب حياته كمليونير.

وبسبب وفاة كوتن، نقول هيئة أونتاريو للأوراق المالية إنها لن تسعى إلى رفع دعوى قانونية ضد كوادريغا، لأن ذلك “ليس أمرًا عمليًا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق