لماذا يعتبر الدولار الأمريكي أساس تقويم الاقتصاد العالمي

تعتبر قوة الدولار الأمريكي من أهم العناصر التي تدفع عجلة الاقتصاد العالمي. يُعد فهم العوامل التي تؤثر على قوة الدولار جزءاً مهماً من التكهن بكيفية سير وتطور الاقتصاد في جميع الدول. هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر إيجاباً أو سلباً على قيمة الدولار الأمريكي. نذكر أهمها:

 تقرير الميزان التجاري

يعمل مكتب الإحصاء الأمريكي ومكتب التحليل الاقتصادي معاً لإنتاج تقرير الميزان التجاري، الذي يساعد المحللين على فهم آخر نشاط للتصدير والاستيراد الذي يجري في الولايات المتحدة. يتضمن تقرير الميزان التجاري مؤشر العجز التجاري الاسمي. ببساطة، هذا هو الرقم الذي يوضح القيمة الحالية للدولار في الصادرات الأمريكية مقابل الواردات الأمريكية. إذا أصبحت الصادرات أقل قيمة من الواردات، فسيؤدي ذلك إلى عجز تجاري؛ ويحدث الفائض التجاري عندما تكون قيمة الصادرات أكبر من الواردات.

عندما يتم الإعلان عن عجز تجاري، تقل قيمة الدولار الأمريكي بشكل عام. وذلك لأنه يدل على أن السلع الأجنبية لديها طلب أعلى من السلع الأمريكية. يتم شراء هذه السلع بعملة أجنبية، مما يزيد الطلب على العملات غير الدولار الأمريكي. وتعزز هذه الفوائض التجارية الدولار، لأنها تزيد من طلب الدولار.

مبيعات التجزئة

يتم حساب مبيعات التجزئة كمقياس للمبيعات الإجمالية لسلع التجزئة الأمريكية خلال فترة زمنية معينة. مع ضعف المبيعات، يعني هذا اقتصاداً أضعف؛ والمبيعات القوية تعني اقتصاداً أقوى. ومثل ما يظهر في تقرير الميزان التجاري، يمكن أن تساعد نتائج مبيعات التجزئة إما على إضعاف الدولار أو تقويته.

يتم إعداد هذا التقرير كل شهر من قبل وزارة التجارة ومكتب الإحصاء، ويمكنه تقوية أو إضعاف الدولار من خلال إظهار المحللين ما إذا كان الاقتصاد في حالة صحية أو غير صحية.

 الناتج المحلي الإجمالي

الناتج المحلي الإجمالي هو القياس الذي يشير إلى القيمة النقدية لجميع الخدمات والسلع التي تم إنشاؤها وعرضها داخل البلد على مدى فترة زمنية معينة. يعتبر هذا الرقم الإجمالي أحد أكثر المؤشرات شفافية للصحة الاقتصادية للبلد. عندما يرتفع الناتج المحلي الإجمالي للبلد، من المتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة؛ ومع ارتفاع أسعار الفائدة ينجذب المستثمرون الأجانب وتتعزز قيمة الدولار أكثر. ومع ذلك، إذا بدأ الناتج المحلي الإجمالي في الانخفاض، فسوف ينخفض ​​الدولار أيضاً.

 التضخم والفائدة

تتأثر قيمة الدولار الأمريكي بشكل مباشر بتضخم السوق. يمكن أن يشير معدل التضخم المنخفض إلى أن قيمة سلعك بالإضافة إلى تجارتك مع السوق العالمية تتزايد بمعدل بطيء ولكنه ثابت. هناك أيضا صلة مباشرة بين التضخم وأسعار الفائدة. إذا كان سعر الفائدة في بلد ما مرتفعاً، يتم تعزيز عملة البلد بحيث يمكن أن تجلب الاستثمار الأجنبي.

يرتبط التضخم والفائدة أيضاً بشكل غير مباشر وتعد العلاقات الدولية والسياسات الخارجية عوامل ضخمة عندما يتعلق الأمر بإنشاء صورة البلد في جميع أنحاء العالم، وإذا كانت الصورة العامة سلبية فإن العملة تتأثر عادةً سلباً.

العرض والطلب

تأتي أهمية عاملي العرض والطلب من حيث التأثير على قيمة الدولار الأمريكي. ببساطة، كلما رغبت دول أخرى في التجارة مع الولايات المتحدة، زاد الطلب على الدولار الأمريكي. لشراء السلع الأمريكية، يجب على الدول الأخرى أولاً صرف عملتها إلى الدولار الأمريكي وكلما زاد عدد الدول التي تشتري السلع الأمريكية، ارتفع الدولار.

عن عرب توب فوركس

شاهد أيضاً

الإمارات تطبق مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص

ونصت المادة الأولى من المرسوم بشأن تنظيم علاقات العمل النص الآتي “تمنح المرأة الأجر المماثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!