العملات الرقمية

“كل شيء سوف ينتقل إلى التمويل اللامركزي السري”

في ٢٩ يونيو، خضعت العملة المشفرة الرئيسي للخصوصية “بيم” لانقسام كلي لتمكين “التمويل اللامركزي السري” على بيم. ولكن في وقت ازدهار التمويل اللامركزي، كيف ستختلف منصة التمويل اللامركزي السرية لبيم عن منصات التمويل اللامركزي الأخرى مثل كومباوند وميكر داو؟ تحدث ألكسندر زيدلسون، الرئيس التنفيذي لشركة بيم، إلى كوينتيليغراف عن آفاق المنصة.

نجح الانقسام الكلي لبيم في تنشيط دعم الأصول السرية، والتي مكنت من إصدار التوكنات المستقلة على سلسلة بيم بلوكتشين. وهو مكون رئيسي في التمويل اللامركزي السري، إذ يستفيد من ميزات السرية وقابلية التوسع لبيم.

كما أوضح زيدلسون أن التمويل اللامركزي السري هو “نظام بيئي للخدمات المالية التي تتمتع بالسرية التامة وسهولة الاستخدام وقابلية اختيار التمكين”.

وقد أقر زيدلسون بميزة خدمات التمويل اللامركزي الأخرى مثل كومباوند وميكر باعتبارهما “أدوات مالية قوية”. وفي الواقع، رفض المقارنة بين طفرة التمويل اللامركزي الأخيرة وطفرة الطرح الأولي للعملات الرقمية في عام ٢٠١٧، ووصف عمليات الطرح الأولي للعملات بأنها “مفهوم خاطئ حيث آمن الناس بالوعود الوهمية وخسروا أموالهم”.

لكنه أشار أيضًا إلى الفرق من التمويل اللامركزي من بيم على النحو التالي:

“إنها مستندة إلى إيثريوم، مما يتناقض مع الخصوصية. وسيوفر التمويل اللامركزي السري من بيم وظائف متطورة بالإضافة إلى الخصوصية المالية وكل ذلك مع سهولة الاستخدام والقدرة على تدقيق المعاملات”

وعندما سُئل عما إذا كان التمويل اللامركزي من بيم يستهدف جماهير مختلفة عن ذلك الخاص بكومباوند وميكر، أجاب بأن “كل شخص يحتاج إلى الخصوصية، وبالتالي في نهاية المطاف، سينتقل كل شيء إلى التمويل اللامركزي السري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!