اخبار الاقتصاد

قطر.. 9 مليارات دولار العجز في الميزانية للعام القادم

ومع تقدير مدروس لسعر النفط الخام بمقدار 40 دولارا العام المقبل (في مقابل 55 دولارًا ضمن ميزانية العام الحالي)، من المفترض أن تشهد قطر انخفاض إيراداتها الarabtopforex.comة بتصدير الغاز بنسبة 27,6%، إلى 121,6 مليار ريال قطري (حوالي 27,5 مليار يورو).

وقال وزير المالية علي شريف العمادي في بيان إن “إجمالي المصروفات المخطط لها يبلغ 194,7 مليار ريال خلال 2021، والعجز المتوقع يُقدر بمبلغ 34,6 مليار ريال (حوالي 7,8 مليار يورو)، حيث ستعمل وزارة المالية على تغطيته من خلال الأرصدة النقدية المتاحة أو من خلال إصدار أدوات الدين المحلية والخارجية إذا دعت الحاجة لذلك”.

وتلحظ النفقات تراجعا بنسبة 7,5% في 2021، إذ تم الانتهاء من العديد من المشاريع الكبرى المتعلقة بكأس العالم 2022 أو هي في طور الإنجاز.

وجاء في البيان أن “الميزانية تواصل (…) إعطاء الأولوية لمشاريع البنية التحتية والإسكان للقطريين والصحة والتعليم”، فيما سيشكل الدفاع والأمن 21,7% من الإنفاق المخطط له.

ومن المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2,6% في العام 2020 بسبب وباء كوفيد-19 وانخفاض الأسعار في قطاع الطاقة، لكن الوزارة تتوقع انتعاشا بنسبة 2,2 في المئة في عام 2021.

ومنذ يونيو 2017، تأثر الاقتصاد القطري أيضا بالمقاطعة التي تفرضها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر على الدوحة.

وتتهم هذه الدول قطر بدعم الحركات المتطرفة ونشر العنف والفوضى في المنطقة.

ما مدى فائدة هذا المقال ؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم : 0 / 5. عدد الأصوات : 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المقال.

إخلاء المسؤولية عن المخاطر: على الرغم من أن التداول المدعوم يمكن أن يكون مربحًا ، إلا أنه يرتبط بمخاطرة كبيرة بفقدان استثمارك. سوف تزيد المخاطر عند التداول على شركات الهامش. يجب على المتداولين أن يفرضوا العناية الواجبة وأن يكونوا حذرين عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. تقع على عاتق المتدوال وحده مسؤولية تعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وأي شيء سيكون مطلوبًا للتداول بشكل صحيح.

عرب توب فوركس

عرب توب فوركس نختص في تداول الفوركس، والعملات العالمية والعملات الرقمية وتجارة الفوركس نساعدك على تقييم واختيار وسيط الفوركس المرخص والمصرح لتتداول بآمان وثقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *