العملات الرقمية

سوق العملات المشفرة ينخفض ​​بمقدار ٣٠٠ مليار دولار بينما تقترب معاملات بيتكوين من أدنى مستوى لها خلال ٣ سنوات

خسر سوق العملات المشفرة العالمي ٢٠٠ مليار دولار خلال الليل حتى صباح يوم الثلاثاء، مما أضاف إلى ٣٠٠ مليار دولار من الخسائر خلال الأسبوع. وقد دفع الزخم القيمة السوقية العالمية للأسفل منذ أن وصلت عملة بيتكوين (BTC) إلى الذروة الأخيرة في أبريل، تليها ذروة العملات البديلة في أوائل مايو. وبعد خسائر بقيمة ١,١ تريليون دولار منذ ذلك الحين، تم القضاء تمامًا على نمو الربع السابق في جميع أرجاء سوق العملات المشفرة.

يتزامن الركود الأخير أيضًا مع انخفاض ملحوظ في عدد المعاملات المتدفقة عبر بلوكتشين بيتكوين. ففي ٣٠ مايو، انخفض عدد معاملات بيتكوين اليومية إلى ١٧٥٠٠٠ – وهو أدنى مستوى خلال ثلاث سنوات يمتد إلى سبتمبر ٢٠١٨، وفقًا لبيانات من بيت إنفو تشارتس.

بلغ عدد معاملات بيتكوين ٣٩٢٠٠٠ في يناير ٢٠٢١، وظل مستقرًا إلى حدٍ ما حتى ١٥ أبريل – بعد يومين من وصول سعر العملة إلى الذروة. ومنذ ذلك الحين، شهد كلاهما انخفاضًا، حيث انخفضت المعاملات بأكثر من ٥٠٪ خلال شهر مايو.

كذلك لوحظ نفس النمط العام مع إيثريوم (ETH)، حيث انخفضت المعاملات اليومية من ١,٦ مليون يوم ١١ مايو (في نفس اليوم الذي بلغ فيه سعر العملة ذروته)، إلى ١ مليون بحلول ٦ يونيو – بانخفاض بنسبة ٣٧,٥٪.

لا يرسم عدد المعاملات على السلسلة الصورة الكاملة لبيتكوين أو إيثريوم، نظرًا لاستخدام الأولى في شبكة البرق المسرَّعة، واستخدام الأخيرة من خلال العديد من بروتوكولات الطبقة ٢ الخاصة بها.

كما انخفضت قيمة العملات المقفلة بالدولار في شبكة البرق المسرَّعة بشكل كبير منذ أن وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند ٧٦ مليون دولار يوم ١٤ أبريل، وانخفضت إلى ٤٧ مليون دولار بحلول وقت كتابة المقالة.

وتظل معرفة إذا ما الانخفاض العام مستمرًا هي مسألة تخمين مكثف لمحللي السوق، الذين يقدمون تنبؤات متفائلة ومشؤومة للاتجاه المستقبلي لسعر عملة بيتكوين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!