العملات الرقمية

سوق التوكنات غير القابلة للإتلاف من باينانس يتطلع للاستحواذ على حصتها في السوق من خلال “حملة ١٠٠ منشئ”

في سوق مزدحم بشكل متزايد للأسواق، تواصل باينانس الهجوم بدفع تطوير الأعمال بهدف جلب “١٠٠ منشئ” إلى منصة التوكنات غير القابلة للإتلاف القادمة الخاصة بها.

ففي بيانٍ صحفي اليوم، أعلنت باينانس اقتراحًا من ميشا موست، فنان الشارع الشهير الذي يحمل حاليًا الرقم القياسي العالمي لأكبر جدارية. حيث سيقوم موست بصنع ١٠ توكنات غير قابلة للإتلاف بالتعاون مع فنانين آخرين، وستكون القطع متاحة للبيع في الأسبوع الأول من إطلاق السوق، المقرر حاليًا في ٢٤ يونيو.

وقد صرح موست في البيان الصحفي أن “الفن الرقمي مشبع بروح المجتمع، كفنان شارع، إنه قريب جدًا مني، وأنا معتاد على العمل في فريق مع المبدعين الآخرين”. “العمل على التوكنات غير القابلة للإتلاف هو فرصة فريدة بالنسبة لي للتعاون مع الفنانين الرقميين. وبالنسبة لي، فإن تحويل الأعمال المألوفة إلى فن رقمي هو في الأساس تجربة، والفن الحقيقي يتعلق بذلك.”

ينضم موست إلى مجموعة من الفنانين والمشاهير والرياضيين الآخرين الذين استدعتهم باينانس، بما في ذلك لاعبي كرة القدم مايكل أوين وألفونسو ديفيس والمغني وكاتب الأغاني لويس كابالدي والفنان تريفور جونز.

يعكس النطاق الواسع من “المبدعين” واقعًا تنافسيًا قاسيًا لأسواق التوكنات غير القابلة للإتلاف: نادرًا ما يكون لدى المستخدمين أي ولاء لسلسلة أو منصة أو منتج معين، وينوي عدد متزايد من الشركات (بما في ذلك شركة التجارة الإلكترونية العملاقة إيباي) أن تمتلك الصدارة أثناء موجة جنون الذهب الرقمي الجديدة.

ونتيجة لذلك، فإن الطريقة الوحيدة لمنصة تبرز أمام هواة جمع العملات هي الحصول على حقوق ملكية فكرية جذابة وترخيص – ويبدو أن باينانس تقدم شبكة واسعة على أمل أن تجتذب مجموعة واسعة من الأصوات نطاقًا واسعًا مماثلًا من المستخدمين.

قالت ليلي لي، مديرة العلاقات العامة في باينانس، في مقابلة مع كوينتيليغراف: “حملة الـ ١٠٠ منشئ هي إحدى الحملات التي أعدتها منصة التوكنات غير القابلة للإتلاف من باينانس وهي تهدف إلى دعم وتشجيع المبدعين المبتكرين من جميع أنحاء العالم وتسليط الضوء على التوكنات غير القابلة للإتلاف من ثقافات مختلفة”. “بهذه الحملة، نأمل أن نتمكن من الوصول إلى مستخدمين من مناطق مختلفة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *