العملات الرقمية

رئيس لجنة تداول السلع الآجلة السابق يقول إن مستقبل المال سيكون جهدًا بين القطاعين العام والخاص

يجب على القطاعين العام والخاص العمل معًا بشكل وثيق لتحقيق مستقبل المال، وفقًا لرئيس سابق للجنة تداول السلع الآجلة.

حيث انضم كريس جيانكارلو، الرئيس السابق للجنة تداول السلع الآجلة والمبادر لمشروع الدولار الرقمي القائم على بلوكتشين، إلى مهرجان سنغافورة للتكنولوجيا المالية ٢٠٢٠ لمناقشة مستقبل العملات المستقرة والعملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDC).

في جلسة يوم الثلاثاء بعنوان “هل ستؤثر العملات الرقمية للبنوك المركزية على العملات المستقرة؟”، أعلن جيانكارلو أن مستقبل المال يعتمد على التعاون الحكومي الوثيق مع القطاع الخاص. وردًا على سؤال إليانا أوريس فالينتي حول التعايش المحتمل للظهور الناشئ للعملات الرقمية للبنك المركزي والعملات المستقرة في المستقبل، أشار جيانكارلو إلى أن المال هي بنية اجتماعية وحكومية:

“عندما يتعلق الأمر بالمال، فإن المال ليس حصريًا من صنع الحكومة. ولم يكن كذلك أبدًا. لقد كان المال بناء اجتماعي في معظمه. […] وينبغي ألا يكون الأمر مفاجئًا لأي شخص هنا أن استكشاف النقود الرقمية يحدث كثيرًا، وربما أكثر، في القطاع الخاص مما يحدث في القطاع الرسمي”.

ذهب رئيس لجنة تداول السلع الآجلة السابق ليقول إن تعاون الحكومة مع القطاع الخاص في مجال النقود الرقمية هو في النهاية نهج صحي. “ما يجب فعله حقًا، إذا كان هناك أي شيء، هو أن يعمل القطاعان العام والخاص معًا بشكل أوثق. ولا يمكن أن يعملا في صوامع منفصلة. بل يجب أن يكون هناك المزيد من التعاون”.

قارن جيانكارلو مستقبل التطور النقدي مع استكشاف المجال وتطوير الإنترنت، مسلطًا الضوء على التعاون النشط لوزارة الدفاع الأمريكية مع القطاع الخاص لمعالجة هذه القضايا. حيث قال جيانكارلو:

“إن مستقبل المال سيحدده عمل القطاع العام والقطاع الخاص معًا.”

في وقت سابق من هذا العام، جادل توماسو مانشيني جريفولي، ممثل صندوق النقد الدولي، أيضًا بأن الشراكة الاصطناعية بين القطاعين العام والخاص يمكن أن تكون أفضل طريقة للمضي قدمًا للعملات الرقمية للبنوك المركزية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!