العملات الرقمية

جامعة ولاية بنسلفانيا تخطط لاستضافة العقدة الخاصة بها لشبكة بلوكتشين مؤسسية

وافقت جامعة ولاية بنسلفينيا، وهي جامعة أمريكية يلتحق بها أكثر من ٤٠٠٠٠ طالب، على العمل كعقدة توقيع لبلوكتشين إثبات سمعة (PoR) لغو تشين.

 وقد صُممت غو تشين باعتبارها ناتج اقسام كلي لبلوكتشين إيثريوم، وتم تأمينها بواسطة كيانات مختارة تدير عقدها الخاصة، حسبما قالت ماري غونزاليس، نائبة رئيس التسويق في غو تشين، لكوينتيليغراف.

وتستخدم بلوكتشين غو تشين آلية إجماع تسمى إثبت السمعة، والتي تستدعي عددًا محددًا من عقد التوقيع المعتمدة للمساعدة في تشغيل الشبكة. وتهدف بلوكتشين إلى العمل في النهاية مع ٥٠ من هذه العقد. حيث قالت غونزاليس “لقد وضعنا العائق عاليًا لذا سوف يستغرق الأمر وقتًا للوصول إلى ٥٠”. وتشمل بعض مشغلي العقد الحاليين ديش نتورك ولينوفو والآن جامعة ولاية بنسلفانيا.

كما أوضحت غونزاليس أنها ستكون “شبكة بلوكتشين عامة واحدة بحد أقصى ٥٠ عقدة”، مضيفة:

“إنها متاحة للجميع ويمكن لأي شخص الوصول إليها وهي متوافقة مع إيثريوم بنسبة ١٠٠٪، لذلك يمكن لأي شخص الاستفادة من قابلية التوسع بمعدل ١٠٠ ضعف (١٣٠٠ معاملة في الثانية) ورسوم أرخص بمقدار ١٠٠٠٠ مرة. أيضًا، نظرًا لأن كل عقدة يتم التصويت عليها وتكون سمعتها على المحك وهم لا يحتاجون إلى القتال من أجل الهاش، حيث إن غو تشين لديها بصمة كربونية أصغر بنسبة ٩٩,٩٪.”

ظهرت قابلية التوسع كمشكلة كبيرة في مجال العملات المشفرة على مدار السنوات العديدة الماضية. وكمرجع، تُكمل بيتكوين حوالي ٧ معاملات في الثانية على بلوكتشين.

حيث قال بيان قُدّم إلى كوينتيليغراف إن كلية سميل للأعمال في ولاية بنسلفانيا تترأس العقدة عبر مركز أبحاث سلسلة التوريد بكلية إدارة الأعمال. كلية سميل للأعمال لديها سجل حافل للمشاركة في سلاسل التوريد.

وبالإضافة إلى العمل كعقدة، يخطط مركز أبحاث سلسلة التوريد بالكلية لدراسة دور بلوكتشين في سلسلة التوريد مع غو تشين وإدارة سلسلة التوريد وأنظمة المعلومات – كيان آخر داخل كلية إدارة الأعمال في ولاية بنسلفانيا، حسبما أشار البيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!