العملات الرقمية

ثلثي شركات العملات المشفرة الإستونية تفقد تراخيصها

ألغت إحدى الدول التي تم الإشادة بها لكونها من بين أكثر الدول المؤيدة للعملات المشفرة في الاتحاد الأوروبي تراخيص أكثر من ١٠٠٠ شركة عملات مشفرة في عام ٢٠٢٠.

 ووفقًا للمنفذ الإخباري Postimees، فقد ألغت وحدة الاستخبارات المالية (FIU) في إستونيا، تراخيص ما يقرب من ٧٠٪ من شركات العملات الافتراضية العاملة في البلاد هذا العام. حيث قال فيكو تالي، نائب الأمين العام للجنة الحكومية لمنع غسل الأموال وتمويل الإرهاب، إن شركات العملات المشفرة المتبقية تتطلب أيضًا “اهتمامًا وثيقًا” نظرًا للمخاطر المحتملة:

“نحن بحاجة إلى مراقبة تطور التقنيات الجديدة وإدارة المخاطر الarabtopforex.comة بغسيل الأموال.”

كما ذكر الموقع الإخباري أنه ليس هناك سوى ٤٠٠ من مزودي الخدمة الarabtopforex.comين بالعملات المشفرة المتبقيين مع التراخيص المناسبة في إستونيا بعد التطهير. حيث ذكرت هيئة الرقابة المالية أن ٩٠٠ شركة من هذا القبيل عملت في البلاد العام الماضي.

حدثت حملة قمع كبيرة في يونيو، عندما ألغت وحدة الاستخبارات المالية تراخيص ٥٠٠ شركة عملات مشفرة ردًا على فضيحة غسيل أموال بقيمة ٢٢٠ مليار دولار في إستونيا. وقد سحب المنظمون التصاريح لأن شركات العملات المشفرة فشلت في بدء العمليات في غضون ستة أشهر من الترخيص.

وفي ذلك الوقت، وصف رئيس وحدة الاستخبارات المالية، ماديس ريمان، تصرفات هيئة الرقابة المالية بأنها “الخطوة الأولى في تنظيم السوق”.

في عام ٢٠١٧، كان الكثيرون ينظرون إلى البلاد على أنها رائدة في مجال العملات المشفرة مع سلسلة من القوانين التي يبدو أنها تهدف إلى تشجيع البورصات وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية. ومع ذلك، فقد تغير المشهد التنظيمي في إستونيا منذ ذلك الحين، وتجاوز متطلبات قوانين الاتحاد الأوروبي اعرف عميلك لعام ٢٠١٩، مما يجعل الطريق أمام شركات العملات المشفرة المرخصة التي تحاول الامتثال للوائح المحلية أكثر صعوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!