تطوير معيار جديد لتجنب تحديد حجم عقود إيثريوم

نظرًا لأن عقود إيثريوم يمكن أن تصل إلى حجم أقصى يبلغ ٢٤ كيلوبايت عندما يكون هناك العديد من الوظائف والكثير من التعليمات البرمجية، فقد تم تطوير معيار جديد للمساعدة في مكافحة ذلك.

 حيث كشف المبرمج نيك مادج في منشوره على المدونة يوم ١٠ يوليو أنه على الرغم من إصرار فيتاليك بوترين على أن استخدام “عقود الوكالة” يمكن أن يكون الحل المحتمل للقيود، إلا أن عقد الوكالة المعياري المسمى معيار دايموند الذي ابتكره يمكن أن يكون بمثابة الحل النهائي. والعقود بالوكالة هي عقود يمكن أن تظل صغيرة عن طريق استعارة وظائف من عقود أخرى.

 وقد أشار مادج إلى أن العقود القياسية مثل معايير توكن الأوراق المالية ERC١٤٠٠ تتطلب العديد من الوظائف والأحداث، وقد يؤدي تنفيذ العقود القياسية إلى تجاوز الحد بسهولة.

ووفقًا لمادج، يمكن لمعيار دايموند توحيد كيفية قيام المبرمجين بإنشاء وظائف استعارة عقود صغيرة من أي عدد من العقود. ويسمى العقد الذي يطبق معيار دايموند بالعقد الماسي لتمييزه عن العقود العادية والعقود بالوكالة.

 وبخلاف وجود العديد من الجوانب والوظائف المختلفة، يُقال إن معيار دايموند لديه أيضًا طريقة مرنة وشفافة لإنشاء العقود الماسية القابلة للترقية.

 المجتمع يدعم الاكتشاف الجديد

يقول مادج إن المجتمع كان داعمًا للبرنامج الجديد. حيث استكشفت العديد من الشركات والأفراد بالفعل إمكانات معيار دايموند.

وقد أجرت كونسنسيس ديليجنس تدقيقًا للأمن العام على عقود كود فاي واقترحت أن تستخدم كود فاي معيار دايموند لحل مشكلة الحد الأقصى لحجم العقد. كذلك تستخدم فولي فاير، وهي شركة تزويد السيولة للبورصات اللامركزية، العقود الماسية.

عن عرب توب فوركس

شاهد أيضاً

يمكن أن فريق يونيسواب قد ضلل المجتمع بشأن استحقاق توكن الفريق

شكك منشور حديث من غلاسنود في لامركزية يونيسواب، حيث ألمح إلى أن مطوري المنصة ربما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!