أخبار البنوك

بينانس تنوي العودة للصين مرة اخري

عودة بينانس للصين من جديد

بينانس وفي نشأتها الأولى في سنة 2017 كانت تنشط وتتخذ من الصين مقرا لها.

لكن بعد إقرار الحكومة الصينية لحظر تداول العملات الرقمية المشفرة، قررت بينانس المغادرة، لكنها بقيت عينها على الصين والسوق الصيني الكبير الذي يعد واحد من أكبر الأسواق المالية العالمية لما هناك من كثافة سكانية هي الأكبر في العالم.

عودة بينانس للصين:

بعد مغادرة بينانس الصين، ظهرت تقارير اخبارية مؤخرا تفيد بعودتها للأراضي الصينية لكن ليس عن طريق العملات الرقمية وتداولها لكن عن طريق تقنية البلوكشين.

تعليقا عن عودة بينانس للصين، أخبر “Changpeng Zhao” مؤخرا بالتصريح التالي على تويتر:

التعليم والتكنولوجيا أولا.

وفقا للسجلات الرسمية لتسجيل عناوين URL، سجلت بينانس اسم نطاقها binance.cn لدى الحكومة الصينية، والذي وافقت عليه وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في الصين.

شركة بينانس سجلت تحت الإسم “Shanghai Bi Nai Shi Information Technology LLC”.

ووفقا للمصدر الصيني فقد تم تسجيل شركتين اضافيتين بأسماء متشابهة واحدة في شنغهاي والأخرى في شنتشن.

تم تسجيل الثلاثة منذ 24 فبراير الماضي، تحت ممثل قانوني واحد، وبحسب “He Junxi” فإن الأسماء الصينية لهذه الشركات الثلاث مشابهة حروفها الأولى لـ “بينانس”:

تم تسجيل ورفع النطاق binance.cn منذ شهرين على الأقل، بناء على مشاركات المدونة التي يحتويها هذا الموقع، حيث تم نشر أقدمها في النصف الأول من شهر مارس.

يصف موقع “binance.cn” نفسه على أنه “المطور الرائد لنظام البلوكشين البيئي في العالم ومؤسسة رائدة في صناعة البلوكشين”.

وبالمقابل، تقدم الصفحة الرئيسية لموقع “binance.com” على أنها منصة التداول الرائدة في عالم للعملات الرقمية المشفرة.

تركز المشاركات الموجودة في موقع “binance.cn” في الغالب على المراجعات والتحديثات الشهرية، تقارير بحثية عن البلوكشين، العملات الرقمية للبنوك المركزية، عملة ليبرا، وما إلى ذلك.

تقدم صفحة أخرى في موقع “binance.cn” عددا من دورات البلوكشين وتعليم التكنولوجيا وتطبيقها، والاقتصاد المميز، وأمن الشبكات، والمحافظ، والبحث والتطوير والاستشارات واحتضان المشاريع الناشئة وأكاديمية البلوكشين …

قد يكمن بعض الوضوح في أحد إعلانات مارس على الموقع الرئيسي لمنصة بينانس، والذي يشير إلى أن أكاديمية بينانس قد أنشأت معهد في الصين بإسم:

“Lingang Blockchain Technology and Industry Research Institute”

أكد ممثل العلاقات العامة في بينانس أن الموقع جزء من هذا الجهود، وأخبر بما مفاده:

إنها مبادرة من أكاديمية بينانس، الذراع التعليمية غير الربحية لـ بينانس.

مضيفا بالقول:

أنها المبادرة ذات صلة بمعهد الأبحاث الذي بدأ في مارس.

ولم يقدم مزيدا من المعلومات.

إلا أن الظاهر وبشكل عام أن بينانس عادت للصين لتعليم ونشر تقنية البلوكشين وليس لتداول العملات الرقمية المشفرة على الأقل في الوقت الحالي.

ورد في سبتمبر الماضي ،قيام شركة بينانس بأول استثمار استراتيجي لها في الصين حيث انضمت إلى جولة تمويلية بحوالي 200 مليون دولار، بحسب موقع البيانات “Mars Finance”.

وضع البلوكشين والكريبتو في الصين وضع متناقض حيث أن العملات الرقمية المشفرة المبنية على تقنية البلوكشين محظور تداولها إلا أن تقنية البلوكشين مسموح بها ويجري العمل على تطويرها بتوصية من الرئيس الصيني “شي جين بينغ” مباشرة.

arabtopforex.com

المصدر: بيتكوين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!