بافيت يتخلص من ويلز فارغو مضخمًا الحالة الصعودية للذهب وبيتكوين

خفض وارن بافيت وبيركشاير هاثاواي مركزهما بشكل كبير في ويلز فارغو، حيث باعوا ١٠٠ مليون سهم. ويواصل عراف أوماها تقليص مركزه في أسهم البنوك، مما يعزز الحالة الصعودية للذهب والبيتكوين (BTC).

حيث أفادت “فوكس بيزنس” يوم ٥ سبتمبر أن شركة “بيركشاير” كانت تمتلك ٣٢ مليار دولار من حقوق الملكية في ويلز فارغو في وقت ما. في حين تمتلك المجموعة الاستثمارية الآن ٣,٣٪ من حقوق ملكية المقرض، بقيمة ٣,٣٦ مليارات دولار فقط.

لماذا خفّض بافيت حصته في ويلز فارغو وكيف يمكن لذلك أن يفيد بيتكوين؟

طوال حياته المهنية، أكد بافيت على أهمية الاستثمار في القيمة والتدفق النقدي. حيث يفضل المستثمر عادةً الأعمال ذات العمليات الثابتة والمتوقعة التي تؤدي إلى ربحية ثابتة.

في يوليو، سجلت ويلز فارغو خسارة قدرها ٢,٤ مليار دولار، مسجلة أول خسارة لها منذ أزمة الإسكان عام ٢٠٠٨. وبعد التقرير الفصلي المخيب للآمال، قالت الشركة إنها ستخفض توزيعاتها إلى ١٠ سنتات لكل سهم.

هذا الشهر، خفضت موديز تصنيفها من مستقر إلى سلبي، مستشهدة بالعملية البطيئة لإصلاح هيكل إدارتها. حيث قال ألين تيشلر، وهو أحد المحللين في موديز:

“يعكس التغيير في التوقعات وتيرة ويلز فارغو الأبطأ من المتوقع في حل أوجه القصور في الحوكمة والرقابة والامتثال وإدارة المخاطر التشغيلية. وتؤثر الوتيرة البطيئة على قاعدة نفقاتها، مما يزيد من تقويض إمكانات أرباحها على خلفية ظروف التشغيل الصعبة”.

من المحتمل أن يؤدي التقاء الخسارة الفصلية وخفض الأرباح والتوقعات المخفضة إلى قيام بافيت بتقليص مركزه.

لكن الموضوع الدائم في تعديل محفظة بيركشاير في الأشهر الأخيرة هو استثمارها في باريك جولد. فمع تقليل تعرضه للقطاع المصرفي الأمريكي، استثمر بافيت في الذهب والشركات التجارية اليابانية.

ويُظهر القرار أن بافيت يسعى إلى الأمان من حيث التدفق النقدي والتحوط ضد التضخم. يغذي الاستثمار في باريك غولد الحالة الصاعدة لبيتكوين لأن تصور العملة كمخزن للقيمة آخذ في التحسن، خاصة بالنظر إلى العلاقة الوثيقة بين الاثنين منذ انهيار مارس ٢٠٢٠.

 سعر بيتكوين مقابل سعر الذهب. المصدر: سكيو

وينكلفوس يقول إن بيتكوين ستتغلب على الذهب في المستقبل

يعتقد مستثمرون بارزون آخرون، بما في ذلك توأم وينكلفوس، أن بيتكوين باعتبارها “الذهب الرقمي” ستتنافس مع الذهب على المدى الطويل. وعلى وجه التحديد، فإن إمكاناتها الهائلة في الارتفاع تجعلها استثمارًا جذابًا لأن القيمة السوقية لبيتكوين لا تزال تقريبًا ١,٥٪ فقط من الذهب.

 حيث قال كاميرون وينكلفوس، المؤسس المشارك لبورصة جيميني، إن بيتكوين حققت بالفعل مكاسب كبيرة مقابل الذهب. وأوضح قائلًا:

“لقد حققت بيتكوين مكاسب كبيرة مقابل الذهب – من تقرير الإصدا إلى أكثر من ٢٠٠ مليار دولار في القيمة السوقية في أقل من عقد من الزمان. وستستمر في التغلب على الذهب بشكل كبير خلال العقد المقبل”.

حسبما ذكرت أسواق كوينتيليغراف يوم الاثنين الماضي، يعتقد ماكس كيزر، المخضرم في وول ستريت ومضيف برنامج كايزر ريبورت، أن خروج بافيت من الدولار هو إشارة صعودية لسعر الذهب وبيتكوين.

 وقال: “إن انتقال بافيت إلى اليابان، جنبًا إلى جنب مع استثماره في الذهب، يؤكد أنه يخرج من الدولار الأمريكي بشكل كبير”. “بيتكوين – الذهب – الفضة ستحقق جميعها أعلى مستويات جديدة على المدى القريب.

عن عرب توب فوركس

شاهد أيضاً

قد لا يكون التمويل اللامركزي مثل طفرة الطرح الأولي للعملات الرقمية، لكن هل هذا شيء جيد؟

حققت صناعة العملات الرقمية نموًا هائلًا خلال العام الماضي، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!