أخبار البنوك

انخفاض الاستثمار في مشاريع الكريبتو بنسبة 50% بسبب “كورونا”

الشهرين الماضيين “مارس” و “أبريل” من أصعب الأشهر التي مرّت بسوق العملات الرقمية المشفرة بشكل خاص وبالأسواق المالية العالمية بشكل عام.

وعلى أثر ذلك عانت مشاريع الكريبتو الناشئة التي تمولها صناديق الاستثمار هذه الأخيرة التي تصارع هي الأخرى مع فيروس كورونا.

وفقا لتقرير صادر عن المصدر انخفض التمويل والاستثمار في مشاريع الكريبتو بنسبة 50% بسبب “كورونا” حيث انخفضت جميع الصفقات الاستثمارية إلى 50 مليون دولار بعد ان كانت 117 مليون دولار في الشهر الماضي (باستثناء صفقة Bakkt البالغة 300 مليون دولار)، ما يبين حجم تأثير فيروس كورونا على مجال الاستثمار.

أفاد المصدر أن تمويل رأس المال الاستثماري آخذ في الانخفاض منذ عام 2019، لكن أرقام هذا الشهر هي مثال صارخ على مدى تأثر البيئة الاقتصادية الحالية للمستثمرين.

مع اقتراب معدل البطالة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا لنسبة 15٪، تتزايد المخاوف من تباطؤ اقتصادي دائم.

سمح الكونجرس والاحتياطي الفيدرالي بدفع حوافز غير مسبوقة إلى قطاعات متعددة من الاقتصاد، لكن العديد من الشخصيات من داخل وخارج رأس المال الاستثماري يرفضون الفكرة.

وما يزيد الطينة بلة ويشير إلى آفاق نمو أضعف بكثير لاستثمارات رأس المال الاستثماري الدعم القليل أو المعدوم من المصادر الحكومية.

لكن ذلك لا يعني موت الاستثمار في مشاريع الكريبتو حيث عرفت مشاريع التمويل اللامركزي DeFi اهتمام كبير في شهر أبريل، وشكلت ما نسبته 40 % من حجم الاستثمارات الاجمالية في مجال البلوكشين والكريبتو.

بالإضافة إلى الاستثمار في التمويل اللامركزي هناك أيضا استثمار في مشاريع البنية التحتية للمؤسسات والبلوكشين، بينما في ذات الشهر شهر أبريل لم تسجل أي صفقات تمويلية متعلقة بمجال الألعاب.

ضمن النظام البيئي للتمويل اللامركزي، شهدت فئات الإقراض والأعمال المصرفية والتداول والتجارة العديد من عمليات جمع الأموال الاستثمارية.

ومن بين أبرز الشركات التي حظيت بالتمويل ضمن قطاع defi لهذا الشهر نجد كل من “Atomic Loans”، و “Cadence”، و “dForce”.

على الرغم من انخفاض الحجم الإجمالي للاستثمار الذي تم الكشف عنه، فقد ارتفع عدد جولات التمويل الأولي فعليا من 13 مارس إلى 16 أبريل، مما يشير إلى أنه لا يزال هناك اهتمام باستثمارات المرحلة المبكرة التي يمكن أن تؤتي ثمارا كبيرة وجيدة.

هذا وانخفض العدد الإجمالي للصفقات وأصبح 32 صفقة مقارنة بـ 39 في الشهر السابق.

أما عن المناطق الجغرافية التي استضافت الصفقات الاستثمارية فنجد المملكة المتحدة بحوالي 21 ٪ من المشاريع وقارة أوروبا تمثل حوالي 14 ٪ واستحوذت بقية دول العالم على 17٪ فقط.

صرحت “آنا ياناكييفا” مستثمرة في “Outlier Ventures”:

جزء من الأسباب الكامنة وراء هذا الانقسام قد يكون التمويل المتاح.

الولايات المتحدة لديها التمويل الخاص، ولدى المملكة المتحدة وأوروبا برامج منح متعددة للابتكار إلى جانب بعض رأس المال الخاص من المؤسسات والمستثمرين.

arabtopforex.com

ماذا لو استثمر “وارن بافيت” في البيتكوين بدل من الاستثمار في بنك “ج. ب. مورجان” … تعرف على نتيجة استثماره

محافظ البنك البريطاني المركزي: الاستثمار في البيتكوين قد يعرضك لخسارة كل أموالك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!