العملات الرقمية

الرئيس التنفيذي لشركة ماي إيثر واليت يقول إن التمويل اللامركزي “مزعج للغاية”

لقد وصلت مكانة التمويل اللامركزي في مجال العملات المشفرة إلى حالة شديد ةمن الزخم داخل صناعة العملات المشفرة، مما يشير إلى ارتفاع الأسعار الغزير والمضاربة المتفشية.

حيث قال الرئيس التنفيذي والمؤسس لماي إيثر واليت (MEW) “كوسالا هيماشاندرا” لكوينتيليغراف في مقابلة إن “التمويل اللامركزي هو المفهوم الجديد المبالغ فيه في إيثريوم”. وقال إن “الضجة كبيرة جدًا، لذا فإن الجميع يشبه الركض في جميع الأنحاء في محاولة لمعرفة ما هو الشيء الكبير التالي ثم وضع الكثير من المال في الداخل دون إجراء بحث كافٍ”.

 بالعودة إلى عام ٢٠١٩، من المحتمل أن يكون التمويل اللامركزي قد أعاد إلى الأذهان مفاهيم مختلفة عما نراه اليوم. يوجد التمويل اللامركزي، في جوهره، كطريقة للناس لاقتراض الأموال وإقراضها وتخزينها بناءً على مقتنياتهم من العملات المشفرة. ومع ذلك، على مدار عام ٢٠٢٠، تضخم التمويل اللامركزي، مما حفز المشاريع التي تم إنشاؤها من العدم، واكتسب اهتمامًا كبيرًا بينما يحرك المضاربون أموالهم بحثًا عن أفضل ربح من المضاربة على أسعار العملات والمركبات التي تحمل فائدة. وتشير تعليقات هيماشاندرا إلى حركة الضجة الأحدث هذه.

 حيث أوضح مؤسس ماي إيثر واليت أن التمويل اللامركزي يفتخر بالخاسرين والفائزين، حيث أضاف الفائزون المزيد من الضجة للحركة. وحسب منتج الضجة، ارتفعت رسوم معاملات شبكة إيثريوم في الأسابيع الأخيرة، حيث كلفت المستخدمين في بعض الأحيان ما بين ٤٠ و٨٠ دولارًا لكل معاملة.

 حيث أوضح هيماشاندرا أن “هذا هو السبب الرئيسي لقضية سعر غاز إيثريوم، اعتبارًا من الآن”. ومع ذلك، أشار إلى أن الوضع الحالي هو فرصة للصناعة لتوسيع نطاق التحدي وتحسين الحلول حول إيثريوم، موضحًا أن التوتر يمكن أن يحفز النمو.

 ولاحظ آخرون أن مشكلة محتملة أخرى مع التمويل اللامركزي تنبع من انخفاض معاملة إيثريوم في الأرقام الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!