العملات الرقمية

البنك المركزي السويدي يصدر “مراجعة اقتصادية” من ٩٨ صفحة مخصصة للعملة الرقمية للبنك المركزي

قام ريكسبنك، وهو البنك المركزي السويدي، بالتعمق في ٩٨ صفحة حول العملات الرقمية للبنك المركزي، مشيرًا إلى الأصول الخاصة بالبلاد – الكرونا الإلكترونية.

 حيث قال تقرير ريكسبنك يوم ١٨ يونيو ٢٠٢٠ في مذكرة أولية للقراء “إن العدد الثاني من ريكسبنك إكونوميك رفيو في عام ٢٠٢٠ له موضوع خاص، ألا وهو العملات الرقمية للبنك المركزي (CBDC) والكرونا الإلكترونية”.

اهتمام السويد ليس جديدًا

في ديسمبر ٢٠١٩، كشفت السويد النقاب عن برنامج تجريبي حول الكرونا الإلكترونية، بالتعاون مع شركة فورتشن غلوبال ٥٠٠ أكسنتشر.

وقد أشار التقرير الجديد الصادر عن البنك المركزي في البلاد إلى مراجعته الاقتصادية لعام ٢٠١٨ التي توضح بالتفصيل الكرونا الإلكترونية ومدى تقدمها. حيث قال تقرير ٢٠٢٠: “ريكسبنك قد واصل منذ ذلك الحين الخوض في جوانب مختلفة من العملة الرقمية للبنك المركزي، سواء من منظور تحليلي أو عملي”. “تم تلخيص بعض من هذا العمل في هذه المسألة.”

الطبعة الجديدة تتناول عددًا من جوانب العملة الرقمية للبنك المركزي

تتضمن مراجعة ريكسبنك الاقتصادية لعام ٢٠٢٠ المنطق وراء العملة الرقمية للبنك المركزي السويدية، وتسرد المسائل النقدية في البلاد، بالإضافة إلى محركات أخرى.

 كما تناول التقرير نقاطًا أخرى من الاعتبار، بما في ذلك الاستفسار عن ضرورة هذه العملة والمنافسة والجوانب الأخرى.

 وتتضمن المراجعة إشارة مباشرة واحدة فقط لبلوكتشين، يظهر في الحاشية بالصفحة ٨٩، نصها:

“ترتبط شبكة DLT المفتوحة بالعديد من العيوب؛ ويجب التحقق من كل معاملة من قبل كل مشارك (بلوكتشين) بطريقة تستهلك الوقت والموارد. وقد تكون مسؤولية ريكسبنك فيما يتعلق بمكافحة غسل الأموال وممارسات اعرف عميلك غير محددة. حيث يصعب منع الاحتيال والهجمات عبر الإنترنت في الشبكات المفتوحة”.

ومع ذلك، يذكر التقرير تقنية السجلات الموزعة، أو DLT، عدة مرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق