العملات الرقمية

الإشارات الهبوطية تنمو حيث ينخفض ​​سعر بيتكوين إلى ٣٥ ألف دولار ويتجاهل المتداولون الانخفاض

واجه سوق العملات المشفرة موجة جديدة من ضغوط البيع يوم ٢٨ مايو حيث انخفض سعر بيتكوين (BTC) إلى ٣٥١٠٠ دولار ويبدو أن المتداولين غير مهتمين بشكل عام بشراء الانخفاض قبل عطلة نهاية الأسبوع.

وعلى الرغم من التحركات السلبية التي شوهدت في جميع أنحاء السوق على مدار الأسبوعين الماضيين، فقد تمسك المستثمرون المؤسسيون في الغالب بعزمهم على البقاء ملتزمين بالعملات المشفرة، لكن غياب إعلانات “اشترينا الانخفاض” جعل المتداولين الأفراد يتساءلون عما إذا كان سعر بيتكوين في المزيد من الجوانب السلبية.

 مخطط زوج بيتكوين مقابل الدولار على مدى ٤ ساعات. المصدر: تريدينغ فيو

في حين أن بعض المحللين يرون إمكانية انخفاض بيتكوين إلى مستوى منخفض يصل إلى ٢٠٠٠٠ دولار باعتباره السيناريو الأسوأ، يظل مسار السعر الإجمالي لبيتكوين مائلًا إلى الاتجاه الصعودي مع استمرار الاتجاه الأسبوعي للانخفاضات المرتفعة على حاله.

العملات البديلة تتعثر جنبًا إلى جنب مع بيتكوين

كذلك تراجعت العملات البديلة بشكل حاد يوم الجمعة حيث أدت حالة عدم اليقين في السوق قبل عطلة نهاية الأسبوع ليوم الذكرى إلى انخفاض حجم التداول وتقليل بيئة النفور من المخاطرة الحالية من تأثير الإعلانات المهمة مثل بوليغون (MATIC) التي تدمج مجموعات بياناتها في تقنية غوغل كلاود.

على الرغم من التراجع على مستوى السوق، كان هناك عدد قليل من التوكنات التي تمكنت من الارتفاع. ارتفع هيليوم (HNT) بنسبة ٢٨٪ إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق عند ٢٣,٠١ دولارًا بعد تغريدة أعلنت أن المشروع قد تجاوز ٤٥٠٠٠ نقطة اتصال نشطة في جميع أنحاء العالم توفر تغطية لاسلكية لامركزية لأجهزة إنترنت الأشياء (IoT).

كما شهدت ميد سيف كوين (MAID) ارتفاعًا بنسبة ٢٠٪ لتصل إلى أعلى مستوى خلال اليوم عند ٠,٥٢ دولار بعد إطلاق شبكة الاختبار الإصدار ٢ وارتفعت زي كاش (ZEC)بنسبة ٥٪ ويتم تداولها الآن عند ١٥٩ دولارًا.

 أداء سوق العملات المشفرة اليومي. المصدر: كوين٣٦٠

يبلغ إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة الآن ١,٥٦٧ تريليون دولار ومعدل هيمنة بيتكوين ٤٢,٨٪.

تُعبّر وجهات النظر والآراء الواردة هنا عن رأي مؤلفها فحسب ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر موقع “كوينتيليغراف”. تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليك إجراء أبحاثك الخاصة عند اتخاذ أي قرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *