العملات الرقمية

ارتفاع استخدام بيتكوين في مصر وسط الركود الاقتصادي

نظرًا لأن وباء كوفيد-١٩ دفع الاقتصاد المصري إلى الركود وتفاقم البطالة، يرى المزيد والمزيد من المصريين فوائد تداول وتعدين بيتكوين كمصدر بديل للدخل.

وفقًا لموقع المونيتور، يهتم العديد من المصريين، وخاصة الشباب، بالعملات المشفرة. حيث قال وائل النحاس، وهو خبير اقتصادي ومستشار مالي لعدة مؤسسات استثمارية في مصر:

“بدأ العديد من الشباب المصري الاستثمار بمبالغ صغيرة على الرغم من زيادة قيمة بيتكوين. حيث قد بدأوا في تعدين ساتوشي، وهو جزء يبلغ واحد من ١٠٠ مليون من عملة بيتكوين، ويحققون أرباحًا يوميًا تتراوح من ٤٪ إلى ٥٪ من الفرق بين أسعار الشراء أثناء توقيت انخفاض الطلب ومعدلات البيع في وقت ذروة الطلب، إلى جانب بعض الأرباح الفصلية أو السنوية من الزيادات غير المتوقعة في أسعار بيتكوين”.

كما أشارت أرقام حديثة من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلى أن معدل البطالة في مصر قفز من ٧,٧٪ خلال الربع الأول من ٢٠٢٠ إلى ٩,٦٪ خلال الربع الثاني، ما يعني أن أكثر من نصف مليون مصري فقدوا وظائفهم.

ومن ثم يبدو تداول بيتكوين جذابًا للغاية.

حيث قال محمد عبد البصير، أحد القائمين بتعدين بيتكوين وعضو في مجتمع بيتكوين مصر، إن هناك عوامل أخرى جعلت من السهل على الناس التوجه نحو بيتكوين. وقال إن الانتقال إلى العمل من المنزل، وتقليل ساعات العمل، وحظر التجول الجديد شجع العديد من المصريين على الاستثمار في بيتكوين في أوقات فراغهم. ويقدر أن أكثر من ١٦٠٠٠ مصري قد انضموا إلى مجتمع بيتكوين مصر. ومع ذلك، فقد أشار إلى أن هذا الرقم قد يكون أعلى حيث قد يقوم الناس بتثقيف أصدقائهم وعائلاتهم كيفية الاستثمار في العملات المشفرة.

ولكن بينما يهتم المزيد من المصريين بالتعدين وتداول العملات المشفرة، يشعر الكثيرون بالقلق من إمكانية استهداف الناس واتهامهم بالاحتيال دون تشريعات مناسبة. ووفقًا للخبراء، قد يأتي قريبًا قانون يوضح الأنشطة التي يمكن اعتبارها قانونية أو لا تتعلق بالعملات المشفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!