أحد مؤسسي شركة ريبل ينفق ثروة لتركيب كاميرات في سان فرانسيسكو

دفع قطب العملات المشفرة والمؤسس المشارك لريبل، كريس لارسن، أكثر من ٤ ملايين دولار لتركيب ١٠٠٠ كاميرا عالية الوضوح في شوارع سان فرانسيسكو. ويدعي أن هدفه هو مكافحة الجريمة، وخاصة السرقة.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز، قرر لارسن – الذي تعافى مؤخرًا من كوفيد-١٩ – هذا المشروع بعد أن صعدت مجموعة من الرجال المجهولين إلى حديقته في عام ٢٠١١ وقطعوا الأسلاك إلى نظام الأمن في منزله بينما كان أطفاله نائمين في الداخل.

نظام “بديل” للأمن العام

صرح الرئيس التنفيذي لريبل أنه يرى هذا كنظام أمن حضري بديل. حيث تشير صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه في حين أن سان فرانسيسكو لا يوجد بها معدل مرتفع من الجرائم العنيفة، إلا أن الجرائم المتعلقة بالممتلكات كانت بمثابة “صداع” للعديد من السكان.

وتغطي الشبكة التي أنشأها لارسن حوالي ١٣٥ حي في سان فرانسيسكو. كما أنه يدفع مقابل اتصالات الإنترنت في بعض مراكز الشرطة، مدعيًا أن معظم المحطات ليس لديها خدمة إنترنت لائقة.

وأوضح متحدث باسم إدارة الشرطة لصحيفة نيويورك تايمز ما يلي:

“هناك عملية حتي يمكن للقسم طلب لقطات من الجهة التي تدير الكاميرات. وهذه الجهة لديها السلطة التقديرية فيما إذا كان سيتم نشر لقطات للشرطة”.

مجتمع سان فرانسيسكو هو المسؤول عن مراقبة الكاميرات

يوضح التقرير أيضًا كيفية عمل شبكة لارسن:

“يتحد الجيران ويقررون أين يضعون الكاميرات. ويتم تثبيتها على الملكيات الخاصة وفقًا لتقدير مالك العقار، وفي سان فرانسيسكو يريدها العديد من أصحاب المنازل والشركات. ويتم مراقبة اللقطات من قبل تحالف الحي. والكاميرات تسجل دائمًا”.

عن عرب توب فوركس

شاهد أيضاً

يتم الآن تنظيم أنشطة تعدين العملات الرقمية من قبل الحكومة الفنزويلية

أصدرت هيئة الرقابة الوطنية الفنزويلية لأصول العملات المشفرة والأنشطة ذات الصلة، أو SUNACRIP، أول مرسوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!