العملات الرقمية

٨٩٪ قلقون مما سيحدث لعملاتهم المشفرة بعد وفاتهم

لا يمتلك معظم مالكي العملات المشفرة الأصغر سنًا أي خطة لما يحدث لأصولهم الرقمية عندما يموتون.

فوفقًا لستطلاع أجري بين ١١٥٠ مشاركًا في الفترة من أكتوبر ٢٠١٩ إلى يونيو ٢٠٢٠ من قبل معهد كريميشن، فإن غالبية حاملي العملات المشفرة قلقون بشأن ما يحدث لأصولهم بعد وفاتهم، لكن نسبة كبيرة تفشل في استخدام الوصايا أو الصناديق الاستئمانية أو التعليمات المناسبة للمستفيدين. وهذا النقص في الإعداد، وفقًا للمعهد، يرجع إلى نقص الخدمات العقارية التي تركز على أصول العملات المشفرة ونقص التنظيم الحكومي.

وقد سجلت الدراسة أن ٨٩٪ من المستثمرين الذين قالوا إنهم قلقون إلى حد ما حول إذا ما كانت أصولهم المشفرة سيتم نقلها إلى أسرهم أو أصدقائهم بعد وفاتهم، مع عدم رد أيٍ من المستجيبين بأنهم “ليسوا قلقين على الإطلاق”.

 

 المصدر: معهد كريميشن

ومع ذلك، فإن الأجيال الأصغر سنًا – الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ و ٤٠ عامًا – ليس لديهم على الأرجح أي خطة على الإطلاق لأصولهم الرقمية عند وفاتهم. حيث قال ٦٥٪ فقط من جيل الألفية و٤١ ٪ من الجيل زد إنهم تركوا نوعًا من التعليمات لأصولهم الرقمية. كما ذكرت الأجيال الأكبر سنًا – ٨٦٪ من الجيل إكس و٩٤٪ من مواليد جيل الطفرة – أن لديهم خطة لتمرير حيازاتهم من العملات المشفرة.

Cremation Institute

 وبالنسبة لأولئك الذين أفادوا بوجود خطة، قالت الأغلبية – ٦٥٪ – أنهم تركوا تعليمات لأصولهم في جميع أنحاء المنزل حيث من المفترض أن يجدها المستفيدون بسهولة. في حين استخدم ٢٪ فقط حلولًا “آمنة” مثل صناديق الإيداع، وأفاد ٣٢٪ باستخدام عصي يو إس بي أو أجهزة كمبيوتر لتخزين التعليمات.

 كذلك وجدت الدراسة أن مالكي العملات المشفرة كانوا أقل احتمالا أربع مرات لاستخدام الوصايا للميراث – ٧٪، مقارنة بنسبة ٣٢٪ من المستثمرين في أشيا أخرى غير العملات المشفرة – وهي نتيجة أطلق عليها المعهد أنها “مقلقة للغاية”.

الأصول الرقمية المفقودة

وفقًا لآدم بينستوك من معهد كريميشن، فقد أجريت الدراسة بعد “سماع قصص الرعب عن الأشخاص الذين يموتون وتموت أصولهم معهم”.

حيث تقدر شركة كوينكفر للتأمين على العملة المشفرة أن ما يقرب من ٤ ملايين بيتكوين (BTC) – أكثر من ٣٧ مليار دولار – أصبحت خارج التداول بشكل فعال بعد فقد الوصول.

أحد أشهر حوادث فقدان عدد كبير من الأصول الرقمية بعد الوفاة هو جيري كوتين، مؤسس كوادريغا سي إكس. فعندما توفي في الهند في عام ٢٠١٨، دون أن يمرر المفاتيح إلى ١٤٥ مليون دولار في التوكنات، شك الكثيرون في أنه قد زيف موته. لكن لجنة أونتاريو للأوراق المالية قد أصدرت حكمًا منذ ذلك الحين وقالت إن البورصة كانت في الواقع مخطط احتيالي تم إنشاؤه بواسطة كوتن.

حالة أخرى في عام ٢٠١٧ شملت رجلًا جمع كمية كبيرة من بيتكوين على كوين بيز، لكنه مات دون ترك تعليمات لعائلته حول كيفية الوصول إليها. وقد تمكنت الأسرة من تقديم أدلة على وفاته وعلاقتهم به إلى المنصة للوصول إلى الأموال. ولو لم يتم الاحتفاظ بعملات بيتكوين في بورصة مقرها الولايات المتحدة أو لم يكونوا مواطنين أمريكيين أنفسهم، لكان من الممكن أن تكون العملية أكثر تعقيدًا.

وقد أطلقت بعض الشركات خدمات لمعالجة هذه القضايا. إنهيريتي، وهي خدمة توريث الأصول الرقمية من منصة سيف هيفن هي الآن في مرحلة تجريبية وسيتم إطلاقها قريبًا. كما يشير تقرير معهد كريميشن إلى أن محامي قانون مكليود “ماثيو بورغويني” يعتقد أنه سيكون هناك زيادة في عدد خدمات الطرف الثالث المستندة إلى الذكاء الاصطناعي والتي تدير المفاتيح الخاصة في حالة الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!