العملات الرقمية

وسط نقص المطورين، الفرق تلجأ إلى الهاكاثون للعثور على المواهب

وسط سوق صاعدة للتمويل اللامركزي (DeFi) يوجد لديها فرق تعمل على تطوير منتجات جديدة بوتيرة سريعة، لا يمكن أن يكون الطلب على مطوري العقود الذكية أعلى – ولكن، لسوء الحظ، لا يمكن أن يكون حجم المواهب المتاحة أقل.

 لجأ أعضاء الفريق من عدة مشاريع إلى تويتر في الأسابيع الأخيرة للتعبير عن استيائهم من مجموعة التوظيف الضحلة، بما في ذلك ممثلين من الدعائم البارزة البارزة مثل واي إيرن.فاينانس وسوشي سواب. تأتي الشكاوى على الرغم من حزم الحوافز الضخمة التي تتضمن مخصصات من التوكنات ورواتب سخية – ولكن بغض النظر عن عروض مشاريع الجذابة، ببساطة لا يوجد مطورين كافين.

 

وفي غياب المطورين المعروفين، اتخذت عدة مشاريع بدلًا من ذلك رعاية مطورين جدد بأداة توظيف غير عادية، ولكن من نواح كثيرة، وهي أداة التوظيف المثالية: الهاكاثون.

 حيث قامت شركة دلفي ديجيتال وشركة أيديو كولاب برعاية هاكاثون في نهاية الأسبوع الماضي. وقد صُمم الهاكاثون خصيصًا لاحتضان الفرق الشابة الواعدة، ثم تمتم دعوة المشاريع الناجحة من الهاكاثون إلى برنامج إرشادي مدته ١١ أسبوعًا مع إمكانية استثمار أولي كامل في النهاية.

حيث قال خوسيه ماسيدو من دلفي: “وجدنا في وقت مبكر أن أحداث أسلوب الهاكاثون أفضل في تحديد المواهب أكثر من إبراز الأفكار القابلة للاستثمار”. “هذا في الغالب لأن الوصول إلى فكرة قابلة للاستثمار في غضون أيام قليلة أمر صعب حقًا، ولكن هذا أيضًا لأننا نحاكي ما يشبه العمل مع الناس ونرى أشياء مثل تحيزهم للعمل وكيف يعملون مع الآخرين. يبرز الأشخاص بسرعة كبيرة بناءً على سلوكياتهم الفعلية مما يسمح لنا بتحديد المواهب والعمل معهم على أساس الجدارة”.

أشار ماسيدو إلى الهاكاثون على أنها “إحدى القنوات الرئيسية” التي تستخدمها المنظمات للتوظيف وتحديد المشاريع المبكرة الجديرة بالاستثمار.

وبالمثل، تشغل تشين لينك حاليًا مجموعة هاكاثون افتراضية تنتهي في ١١ أبريل. ووفقًا لمدير المجتمع كينان أولسن، فإن مجموع الجوائز البالغ ١٣٠ ألف دولار قد جلب أكثر من ٣٠٠ تقديم لمشروعات. تم دمج تعزيز المواهب وتطويرها في العملية من البداية، مع العديد من ورش العمل المجدولة طوال الحدث.

كما تراقب منصة الأصول الاصطناعية سنثيتيكس عن كثب هاكاثون تشين لينك أيضًا، حيث صوتت غرانتس داو للمشروع لرعاية الحدث. يتم بناء ١٥ مشروعًا مختلفًا فوق البروتوكول نتيجة لذلك، وقد تفكر داو في تمويلها لمزيد من التطوير بعد انتهاء الحدث.

 ووفقًا لستيفن فلوين، رئيس علاقات المطورين في تشين لينك لابز، يُعد الهاكاثون طريقة رائعة لجذب الانتباه للمواهب الشابة.

“نحن نُشرك كلًا من مجتمعنا والأشخاص الذين نلتقي بهم بنشاط في الأحداث والهاكاثون. تعد الهاكاثون طريقة رائعة لإبراز قدرتك لفريقنا، الذي يتابع الحدث والفرق والمشاريع عن كثب”.

في تغريدة اليوم، كشف ماسيدو أن فريق دلفي متفائل بما يكفي في الهاكاثون لدرجة أنهم يديرون هاكاثون آخر، بعد شهر واحد فقط من انتهاء أحدها:

 

فهو مصدر إمداد للمواهب تأمل دلفي في إضفاء الطابع الرسمي عليه في الأشهر المقبلة.

 “يتمثل هدفنا في إنشاء عملية قابلة للتكرار تتيح لنا اكتشاف المواهب العظيمة وتحديدها، وبناء فرق قوية واستخدام خبرتنا للمساعدة في توجيههم لحل بعض أهم المشكلات في المجال.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!