أخبار البنوك

هل يمكن توقيف عمل شبكة البيتكوين؟

ظلت شبكة البيتكوين قوية لأكثر من عقد من الزمان، وسيتطلب الأمر جهدا منسقا وتنظيما محكما للغاية من الذين يودون اسقاط الشبكة.

يتمتع مستقبل البيتكوين بالعديد من النتائج المحتملة، ولكن موت الشبكة من بين أقلها احتمالا على الإطلاق، فقد ظلت شبكة البيتكون قوية لأكثر من 10 سنوات وبدون أي مشاكل تشغيلية، وهناك العديد من المشككين والمعارضين للبيتكوين طيلة هذه المدة من الزمن، والذين لا يتوانون في اطلاق سيناريوهات لما يمكن أن يحدث من أشياء سلبية حول شبكة البيتكوين.

عندما شارك “ساتوشي ناكاموتو” أعمال حياته لأول مرة بشكل علني، قوبل بحماس قليل، بدلا من ذلك، كانت الملاحظات في الغالب حاسمة وسردت جميع الطرق التي ستفشل بها الفكرة.

منذ ذلك الحين، تحسن البروتوكول والتقنية العامل عليها البيتكوين بشكل كبير، وتم بناء مئات إن لم يكن الآلاف من المشاريع على  ذات الشبكة التي تستعملها البيتكوين، إلال أن النقد مازال مستمرا.

عبر الاقتصاديون البارزون، والمصرفيون، ومديرو صناديق الاستثمار عن آرائهم وتنبأوا بنهاية البيتكوين الحتمية.

لكن وخلال عقد واحد من الزمن، وصل معدل تجزئة البيتكوين إلى 115 إكسا هاش في الثانية، وحوالي 150 مليار دولار من القيمة السوقية.

بمعنى أن البيتكوين على قيد الحياة وبصحة جيدة ويمكن حتى القول بأنه أكثر موثوقية من أي وقت مضى.

ما الذي يمكن أن يقتل البيتكوين؟

يتطلب أي جهد للتحكم في شبكة الحوسبة مفتوحة المصدر واللامركزية والموزعة أو تدميرها مثل البيتكوين إلى عملية عالمية، يتم تصميمها وتنفيذها من قبل عدة بلدان في وقت واحد.

على الرغم من أن مثل هذا التنسيق ممكن، إلا أن المناخ الجيوسياسي اليوم مفكك للغاية بحيث لا يمكن أن يؤدي إلى مثل هذه العملية.

ومع ذلك، فإن هذا الاحتمال ليس صفرا، وهناك عدد قليل من الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لقتل البيتكوين.

إحدى الإستراتيجيات هي ما يسمى هجوم 51 ٪، حيث تتحكم كيان ضار في غالبية معدل تجزئة الشبكة ويسيطر على النظام بشكل فعال، تعتبر الهجمات بنسبة 51 ٪ واحدة من أكثر التهديدات المشروعة للبيتكوين.

كتب “جيمي سونغ” مطور بيتكوين منذ فترة طويلة:

يمكن أن يؤدي التصنيع المركزي لمعدات التعدين إلى بعض النتائج السيئة، ولكن السيناريو الأكثر خطورة هو السيناريو الذي يوجد فيه تركيز قوة التجزئة.

على وجه التحديد، قد تتحكم شركة واحدة في أكثر من نصف قوة التجزئة على الشبكة.

النظر في تكلفة تنفيذ مثل هذه العملية:

في وقت كتابة هذا المقال، كانت تكلف أكثر من نصف مليون دولار للساعة الواحدة لمواصلة هجوم 51 ٪ على البيتكوين،يعتبر هذا الرقم فقط قوة الحوسبة النقية.

حيث من الصعب جدا تقدير الأموال الإضافية اللازمة لتجهيز المعدات وإقناع مزارع التعدين الكبيرة بالانضمام.

بالإضافة إلى ذلك، قد يحتاج المرء إلى استخراج بيتكوين عن طريق عملية الاحتيال لفترة أطول من ساعة ليكون مربحا، حيث يستهلك 556،000 دولار للساعة وهو في الواقع أدنى تقدير ممكن.

سيحتاج المهاجم أيضا إلى تنسيق كل هذه الميزات دون أن يلاحظ أحد، لكن مع وجود أكثر من 10000 عقدة بيتكوين تعمل في جميع أنحاء العالم، سيكون من المستحيل تقريبا التسلل إلى هجوم 51 ٪

 

مصدر الصورة: Bitnodes

بمجرد دق الإنذارات حول وسائل التواصل الاجتماعي، حتما سيبدأ العديد من المستخدمين في بيع ممتلكاتهم.

وبالتالي يصبح استرداد مبلغ 556،000 دولار الذي تم إنفاقه على مهاجمة الشبكة أمرا صعبا بمجرد بدء السوق في الانهيار.

قد يقوم مطورو نواة البيتكوين أيضا بتشكيل البروتوكول حول المهاجمين قبل تشغيل هذا السيناريو بالكامل.

في الختام، يصبح من الواضح بسرعة أن هذا مشروع غير فعال إلى حد معقول على افتراض أن المهاجم يريد تجاوز الشبكة من أجل الربح.

ومثلما اخبرنا يعتبر هجوم 51 ٪ هو السبيل للمضي قدما في الهجوم على الشبكة، على الرغم من أن سعر البيتكوين سيعاني بلا شك من الضرر في المدى القصير، لكن يمكن لشبكة البيتكوين بسهولة التخفيف من هذه التهديدات والاستمرار في العمل.

هل يمكن حظر البيتكوين؟

بالتأكيد يمكن ذلك.

لا يوجد شيء يمنع المنظمين في أي دولة في العالم من حظر استخدام البيتكوين حيث يمكن للمنظمين إيجاد طرق لجعل البيتكون غير جذابة للاستخدام قدر الإمكان.

ولكن هل يمكن للحظر التنظيمي أن يدمر البيتكوين؟ لا ليس كذلك.

سيكون لهذا الحظر بلا شك بعض الآثار السعرية على المدى القصير، لكن الشبكة والبروتوكول سيظلان على حالهما.

لكن وبحسب بعض الخبراء في هذا المجال، مثل السيد “Saifedean Ammous” مؤلف “The Bitcoin Standard”  والذي أخبر بأن حظر العملة الرقمية يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على التبني (ظاهرة اجتماعية تعرف باسم تأثير “Streisand”).

محاولة إخفاء شيء ما أو حظره أو تغطيته، يجذب عن غير قصد المزيد من الاهتمام من الجمهور.

ماذا عن الاستعانة باحد مشاريع الكريبتو البديلة “Altcoin” ؟

ممكن من الناحية النظرية، ولكن احتمال بعيد للغاية.

لا تنبع جاذبية البيتكوين من تفوقها الفني على العملات المشفرة في السوق.

قد يجادل الكثيرون بأن البيتكوين ليست متفوقة من الناحية التقنية وأن العملات الرقمية الأخرى لديها ميزات أفضل، بما في ذلك المعاملات الأسرع والمرونة الأكبر.

قوة وقيمة البيتكوين تكمن في مكان آخر تماما.

البيتكوين هي العملة الأكثر ندرة والأكثر انتشارا والأكثر أمانا في السوق، بعد أن تمتعت بميزة المحرك الأول، أصبحت تأثيرات الشبكة الخاصة بها هي الأقوى الآن، مما يمنحها ميزة لا يمكن تجاوزها تقريبا من أقرب المنافسين.

بعبارة أخرى الطريقة الوحيدة لتدمير عملة البيتكوين هي جعلها عملة قديمة – والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي جعل ميزاتها أو خصائصها الفنية عفا عليها الزمن- ولكي يحدث ذلك، سيتعين على الحكومات الانتقال من معيار العملة الورقية الحالية إلى معيار جديد للنقود لم يخترع بعد ويصنع ثورة تقنية هائلة تتجاوز ثورة العملات الرقمية.

في الوقت الحالي، تعتبر عملة البيتكوين هي الأفضل في السوق، بما في ذلك العملات الورقية.

المستخدمون يريدون البيتكوين:

تحتوي البيتكوين على العديد من طبقات التكرار ، وهي مقاومة للعديد من أنواع الهجمات لا يمكن إغلاقها أو اختراقها أو تنظيمها خارج الوجود أو اختراقها بأي شكل من الأشكال.

لكي يموت البيتكوين، يجب أن يكون لأسباب طبيعية، وسيتعين على الأشخاص التوقف عن استخدامه لأنه توجد خيارات أفضل أو أكثر أمانا أو عملية لتخزين القيمة في السوق.

أما الآن، مع هيمنة البيتكوين على السوق بنسبة 64 ٪ تقريبا، فإن البيتكوين هو الملك الحالي للعملات.

arabtopforex.com

مؤسس منصة Paxful يقترح “حرق” البيتكوين الخاص بـ ساتوشي ناكاموتو

دراسة جديدة: ساتوشي ناكاموتو هو من قام بإنشاء عملة المونيرو أيضا !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!