العملات الرقمية

معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يساعد بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن على إنشاء عملة رقمية للبنك المركزي يمكن توسيع نطاقها لاستخدام المستهلكين

تساعد مبادرة العملة الرقمية (DCI) لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن في إنشاء عملة رقمية بهدف التوسع في استخدام المستهلكين. حيث قالت نيها نارولا، مديرة مبادرة العملة الرقمية لكوينتيليغراف:

“نحن نحاول بناء نظام معاملات عالي الإنتاجية وزمن تأخير منخفض يمكن استخدامه من قبل المستهلكين ويمكنه التعامل مع الأمان والمرونة المطلوبين لعملة وطنية.”

لا يزال التعاون متعدد السنوات بين المنظمتين في مراحله المبكرة للغاية ولم يتم نشر الكثير من المعلومات للجمهور. ومع ذلك، لا ينصب التركيز على بناء نسخة أحدث من دفتر السجلات الرقمي بين البنوك، بل على شيء يمكن للمستهلكين استخدامه. ومن الصعب تقدير حجم المعاملات المطلوبة لهذه التكنولوجيا، ولكن بالنظر إلى أن عدد سكان الولايات المتحدة يبلغ حوالي ٣٣٠ مليونًا وحقيقة أن الدولار هو العملة الأكثر استخدامًا في العالم (حتى أن بعض الدول قد تبنته رسميًا)، فإن هذا الرقم يجب أن يكون عاليًا إلى حد ما.

حيث قالت نارولا إن مهمة مبادرة العملة الرقمية هي بناء تقنية سيتم إصدارها بموجب ترخيص معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ومن المتوقع أن يمتد المشروع من سنتين إلى ثلاث سنوات، والكلمة الأخيرة بشأن إذا ما كان سيتم استخدامه لإصدار دولار رقمي تقع على عاتق المشرعين وصانعي السياسات. يبدو أن إحدى القضايا الأساسية للمشروع هي تحديد مستويات الخصوصية وإخفاء الهوية التي يجب منحها للمستخدمين المحتملين:

“لذلك في عامنا الثاني، سنجري تحقيقات أكثر عمقًا في أنواع المقايضات التي يمكننا إجراؤها لتحقيق الخصوصية أو إخفاء الهوية مع الالتزام في نفس الوقت بالقوانين.”

وقد قام الباحثون بفحص التقنيات الحالية ولم يحددوا أيًا منها سيكون مناسبًا لمهمتهم. التفويض الممنوح لمبادرة العملة الرقمية من الاحتياطي الفيدرالي هو بناء تقنية جديدة من الصفر:

“نحن لا نعتقد أن أيًا من المنصات الحالية التي رأيناها قد تم تصميمها خصيصًا لحالة استخدام العملة الرقمية للبنك المركزي. ولسنا متأكدين مما إذا كان بإمكانهم تلبية متطلبات حالة استخدام العملة الرقمية للبنك المركزي. قد تكون المنصات الحالية قادرة على ذلك، ولكن تفويضنا هو البدء من نقطة الصفر وتصميم ما نعتقد أنه سيكون التصميم الأول للعملة الرقمية للبنك المركزي.”

في هذه المرحلة، لم تكن نورالا على استعداد لمشاركة إذا ما كان العمود الفقري لهذه التكنولوجيا الجديدة سيكون بلوكتشين أم لا. حيث قالت، “سنقوم بإنشاء تصميم يستند إلى أفضل الممارسات في الأنظمة الموزعة والتشفيرية على نطاق واسع.”

قامت مبادرة العملة الرقمية بفحص ليبرا من فيسبوك، وعلى الرغم من أن تقنيتها مثيرة للاهتمام، إلا أن نارولا لا تعتقد أن البنوك المركزية ستكون على استعداد لاستخدام تقنية تم إنشاؤها من قبل شركة من القطاع الخاص وليس لديهم سيطرة كاملة عليها.

ووفقًا لنارولا، على الرغم من أن مبادرة العملة الرقمية توظف خبراء تشفير، فقد تطلبت المساعدة الخارجية في المستقبل. حيث قالت نارولا أن جميع الأبحاث والشفرات التي تم إنشاؤها بواسطة مبادرة العملة الرقمية خلال المشروع ستتاح للجمهور في المستقبل.

لا نعرف إذا ما كان هذا هو مشروع العملة الرقمية الوحيد الذي تقوده حكومة الولايات المتحدة والذي يركز على بناء هذه التكنولوجيا، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فستبدو الولايات المتحدة متخلفة كثيرًا عن الصين في سباق العملات الرقمية. لذلك فمن غير المحتمل أن تكون الحكومة قادرة على تكييف أي شيء يأتي من هذا المشروع قبل ٢٠٢٤ أو ٢٠٢٥ في أقرب وقت ممكن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق