العملات الرقمية

لايتكوين ودوجكوين والعملات البديلة ذات رؤوس الأموال الكبيرة ترتفع مع وصول سعر بيتكوين إلى ٢٣,٨ ألف دولار

ترتفع لايتكوين (LTC) ودوجكوين (DOGE) بقوة بينما تكافح بيتكوين (BTC) للبقاء فوق ٢٣٨٠٠ دولار. إذ يقول العديد من المحللين إن الزيادة في عملات العملات الرقمية ذات رؤوس الأموال الكبيرة arabtopforex.comة بشكل مباشر بحركة سعر بيتكوين، وتُظهر البيانات التاريخية أن الاثنين يميلان إلى التحرك جنبًا إلى جنب عندما تمر بيتكوين بدورات صعودية ودولية.

ونظرًا لأن العملات البديلة بدأت في إظهار علامات على الزخم المكتشف حديثًا، أصبح المتداولون أكثر ثقة في قوة اتجاه بيتكوين.

طوال شهر ديسمبر، شهدت العملات البديلة ركودًا مقابل بيتكوين، خاصة وأن بينكوين قد كافحت للخروج من نطاق ١٨٠٠٠ دولار إلى ١٩٤٠٠ دولار، لكن هذا كان في بيئة ابتليت بالحجم المنخفض.

وفي ذلك الوقت، كان حجم سوق العملات المشفرة في انخفاض حيث تراجعت بيتكوين باستمرار عن مستوى ١٩٤٠٠ دولار. وبالتالي ذهب معظم الحجم نحو بيتكوين وتم حرمان سوق العملات البديلة مؤقتًا من نشاط التداول.

 مخطط زوج لايتكوين مقابل الدولار عل مدى ٤ ساعات. المصدر: تريدينغ فيو.كوم

اختراق بيتكوين فوق ٢٠٠٠٠ دولار يؤدي إلى إعادة إشعال الاهتمام بلايتكوين ودوجكوين

ومن الناحية التاريخية، بعد ارتفاع كبير في عملات بيتكوين، تميل العملات الرقمية التي كانت موجودة في ٢٠١١ إلى ٢٠١٤ إلى الارتفاع. تشمل هذه العملات المشفرة أمثال لايتكوين ودوجكوين وريبل.

وأحد الأسباب الرئيسية وراء ارتفاع العملة البديلة هو الحجم. إذ يحب المتداولون ضخ العملات البديلة، مما يتسبب في ارتفاع الحجم في غضون فترة قصيرة، ويغذي التقلبات الهائلة.

نظرًا لأن هذه العملات المشفرة لها أهمية تاريخية كبيرة، فعند بدء الارتفاع، يستمر زخمها عادةً لفترة أطول من العملات الرقمية الأخرى الغامضة ذات رؤوس الأموال الأصغر.

ارتفعت لايتكوين، على سبيل المثال، بأكثر من ٥٧٪ في السبعة أيام الماضية. وفي نفس الفترة، ارتفعت عملة بيتكوين بنسبة ٣٤٪، على الرغم من تجاوزها ٢٣٨٠٠ دولار في البورصات الرئيسية.

وقد أشار محللو الاتجاه الإيجابي إلى أن العملات البديلة لا تشهد تقلبات شديدة كما حدث في عام ٢٠١٧. وقال متداول باسم مستعار يدعى MoonOverlord:

“الشيء الوحيد الذي لم يحدث أبدًا في موجة الصعود هذه هو ذعر الأشخاص الذين يتخلصون من عمات البديلة بالدولار الأمريكي في كل مرة يتحرك فيها زوج بيتكوين مقابل الدولار بنسبة ٥٪ في عام ٢٠١٧. فقد كنتم تنظرون وتفاجأن بتغيرات تبلغ -٢٥٪ في العملات البديلة مقابل تحرك بنسبة ٤٪ في بيتكوين، لقد كان الأمر مروعًا. ولم تكن تيثر والعملات المستقرة موجودة وقتها، لذا كان عليكم الاختيار بين بيتكوين مقابل الدولار أو العملات البديلة مقابل الدولار.”

هل الأساسيات هي الدافع وراء الطفرة الحالية؟

وفقًا لتشياو وانغ، المتداول الكمي والباحث في مجال التمويل اللامركزي، فإن لايتكوين ليست بالضرورة “الفضة الرقمية” بنفس الطريقة التي ينظر بها المحللون إلى بيتكوين على أنها “ذهب رقمي”.

 فمنذ إطلاقها، كانت حجة الانتقال لصالح لايتكوين هي أنها يمكن أن تتصرف مثل الفضة إذا أصبحت بيتكوين هي الذهب ٢.٠. حيث قال وانغ:

“إذا كنت جديدًا في مجال العملات المشفرة، واشتريت بيتكوين، وتتساءل عن الأصول المشفرة التي تعتبر الفضة مثلما يتم اعتبار بيتكوين على أنها الذهب الرقمي. فالاختيار ليس لايتكوين. إنها إيثريوم. لقد استخدم بول تيودور جونز تشبيهًا مثيرًا للاهتمام من عالم المعادن لتصنيف الأصول المشفرة في إحدى المناسبات. هناك عملات مشفرة ثمينة. وهناك عملات مشفرة صناعية. بيتكوين ثمينة. إيثريوم هي عملة صناعية. لايتكوين ليست كذلك”.

تتمتع لايتكوين بالعديد من العوامل الأساسية القوية التي قد تؤدي إلى تحسن معنويات السوق حولها. على سبيل المثال، يقوم فريق لايتكوين بتمكين ميمبلويمبل، وهو حل خصوصية مصمم في البداية لبيتكوين.

ومع ذلك، فإن هذه العوامل الأساسية ليست كافية لتغذية الارتفاع بنسبة ٥٧٪ في أسبوع. ومن المحتمل أن يكون السبب الرئيسي وراء الارتفاع المفاجئ في العملات الرقمية البديلة ذات رؤوس الأموال الكبيرة هو تلاعب كبير بالمستثمرين من أصحاب الثروات العالية والمتداولين الذين يتطلعون إلى تحقيق ربح سريع في أعقاب ارتفاع عملة بيتكوين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!