العملات الرقمية

عملات بيتكوين والعملات البديلة والأسهم تنخفض مع تأثير مخاوف التضخم على ثقة المستثمرين

تم تصحيح سوق العملات المشفرة بشكل حاد يوم ١٢ مايو بعد أن تضاءلت الضجة المحيطة بالتوكنات ذات طابع الكلب عندما قام المؤسس المشارك لشركة إيثريوم فيتاليك بوتيرين ببيع كميات هائلة من شيبا إينو (SHIB) ودوجيلون مارس (ELON) وأكيتا إينو (AKITA) والتبرع بعائداته للجمعيات الخيرية.

تُظهر البيانات من أسواق كوينتيليغراف وتريدينغ فيو أنه مع بيع التوكنات القائمة على الميم، واصل سعر بيتكوين (BTC) ضعفه الأخير وانخفض بنسبة ٨٪ تقريبًا إلى ٥٣٥٠٠ دولار قبل أن يتعافى إلى ٥٤٧٠٠ دولار.

 مخطط زوج بيتكوين مقابل الدولار على مدى ٤ ساعات. المصدر: تريدينغ فيو

كانت إيثريوم (ETH) أقل تأثرًا بعملية البيع وتمكنت بالفعل من استرداد ما يزيد عن ٤٠٠٠ دولار لاسترداد خسائرها اليومية حيث أشاد مستخدمو الشبكة بقرار بوتيرين بالتبرع بعملات الميم الخاصة به إلى جمعيات خيرية مختلفة. يأمل المتداولون أيضًا أن يساعد انخفاض نشاط التداول في توكنات الميم في خفض رسوم الغاز على شبكة إيثريوم.

المتداولون غير متأكدين من الخطوة التالية بالنسبة لبيتكوين وإيثريوم

مع انخفاض نشاط تداول التوكنات القائمة على الميم، قد يحول المتداولون انتباههم مرة أخرى إلى بيتكوين ولكن هناك درجة معينة من عدم اليقين بشأن ما قد يحدث بعد ذلك.

ووفقًا لتشاد ستينغلاس، رئيس التداول في شركة أسواق رأس المال المشفرة كروس تاور، “تقوم بيتكوين في الواقع بعمل معقول في الأداء كمخزن للقيمة” خاصة عند مقارنتها بتطورات السوق المالية الأوسع، بما في ذلك الضغوط الخطيرة التي تواجه نمو الأسهم التي “تفاقمت بسبب قراءة مؤشر أسعار المستهلكين يوم ١٢ مايو والتي يتم تفسيرها على أنها حافز لتشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق.”

كما أبرز ستينغلاس حقيقة أن نضال بيتكوين للهروب من نطاق التداول الذي كانت موجودة فيه لمدة ٣ أشهر قد يكون أحد أعراض دورها الجديد كمخزن للقيمة وافترض أن المتداولين الذين يحتفظون ببيتكوين في محافظهم الاستثمارية قد “يبيعون عملات بيتكوين وخاصة GBTC من أجل زيادة السيولة النقدية لأنها تخفض من الرافعة المالية الإجمالية.”

حيث قال ستينغلاس:

“في مواجهة هذه الرياح المعاكسة، ظلت بيتكوين ثابتة في الغالب. وقد كان لديها بعض التحركات السريعة ولكنها شهدت دعمًا قويًا لأي عمليات بيع كبيرة حقيقية. وربما تنضج حقًا لتصبح أصلًا أكثر استقرارًا، على الأقل في الوقت الحالي”.

عندما يتعلق الأمر بإيثريوم، أشار ستينغلاس إلى أن “إيثريوم في نظام جديد لاكتشاف الأسعار” بسبب “التغييرات القادمة في البروتوكول التي ستزيل التضخم وأيضًا تخلق حافزًا للاحتفاظ بالتوكنات لإثبات الحصة”، مما يجعل من الصعب تعرف ما هي “القيمة العادلة الجديدة الجيدة لإيثريوم”.

وفيما يتعلق بإيثريوم، قال ستينغلاس:

“يمكن أن يكون لدينا مساحة أكبر للركض بسهولة، على الرغم من أنه إذا كان هناك أي عوائق في الترقيات يمكن أن تعرقل الأمور بسرعة.”

 مخطط زوج إيثريوم مقابل الدولار على مدى ٤ ساعات. المصدر: تريدينغ فيو

 

قدم ديفيد ليفتشيتز، الشريك الإداري وكبير مسؤولي الاستثمار في إكسو ألفا، مزيدًا من الأفكار حول آفاق إيثريوم، حيث أشار إلى “سباق إيثريوم المتهور” حتى الآن في عام ٢٠٢١ والذي شهد ارتفاع سعر العملة بأكثر من ٤٥٥٪ منذ بداية العام وحتى الآن.

حيث قال ليفشيتز:

“إذا كنت في موضع حيادي خلال أسابيع قليلة، فإن جني بعض الأرباح من على الطاولة لن يضر. ما يؤلم على المدى الطويل هو عدم تفويت الخطوة الأخيرة للأعلى، ولكن الاستمرار في الاستثمار عندما تتوقف الموسيقى “.

وبقدر ما يتعلق الأمر ببيتكوين، سلط ليفتشيتز الضوء على المخاوف المتعلقة بتداول بيتكوين محدود النطاق والذي كان معلقًا مؤخرًا.

الأسواق المالية تنخفض بسبب مخاوف التضخم

شهدت أسواق الأسهم أيضًا عمليات بيع مكثفة بسبب المخاوف من ارتفاع التضخم الذي شهد ارتفاعًا في العديد من قطاعات الاقتصاد.

حيث تشير البيانات الأخيرة من مؤشر أسعار المستهلك إلى أن الأسعار كانت ترتفع بأسرع وتيرة لها منذ أبريل ٢٠٠٧ وحذر بعض الاقتصاديين من أن المقياس لا يظهر أي علامات على التباطؤ في المستقبل المنظور.

نتيجة لهذا الضغط، شهد مؤشر إس وبي ٥٠٠ وداو وناسداك انخفاضًا كبيرًا يوم الأربعاء وأغلق يوم التداول منخفضًا ٢,١٤٪ و١,٩٩٪ و٢,٦٧٪ على التوالي.

على الرغم من تراجع السوق، اكتسبت العملات البديلة مثل آيف ٣٠٪، بينما كسبت كل من بوليغون (MATIC) وكوساما (KSM) ١٨٪.

 أداء سوق العملات المشفرة اليومي. المصدر: كوين٣٦٠

يبلغ إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة الآن ٢,٤١٤ تريليون دولار ومعدل هيمنة بيتكوين ٤٢,٢٪.

تُعبّر وجهات النظر والآراء الواردة هنا عن رأي مؤلفها فحسب ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر موقع “كوينتيليغراف”. تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليك إجراء أبحاثك الخاصة عند اتخاذ أي قرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *