تعليم الفوركس

رينو ونيسان وميتسوبيشي.. خطة إنقاذ لضمان الاستمرار

وتواجه الشركات الثلاث أزمة بفعل جائحة كورونا، التي جاءت بينما يحاولون إعادة صياغة شراكاتهم بعد القبض على رئيس مجلس إدارة المجموعة كارلوس غصن في 2018 وعزله من منصبه.

وسيركز التحالف الذي جرت إعادة صياغته على قطاعات أكثر منهجية في العمل، حيث سينصب تركيز واحدة من الشركات على نوع معين من السيارات والنطاق الجغرافي، فيما ستحذو الشركتان الأخريان حذوها.

وكان الهدف إنشاء أكبر شركة لصناعة السيارات بحلول 2022، عندما أعلنت “رينو” و”نيسان موتور” و”ميتسوبيشي” أحدث خططهم الاستراتيجية للتحالف في سبتمبر 2017.

وقبيل الإعلان عن الخطة، قال مصدر مطلع اشترط عدم نشر اسمه لـ”رويترز”: “ستكون هناك إعادة هيكلة، وستكون هناك تخفيضات في التكاليف الثابتة، وسيجري تقليص عدد من المشروعات”.

ومع تراجع أرباح الشركات الثلاث ستكون آلاف الوظائف مهددة، حيث ستعلن “رينو” و”نيسان” خططا منفصلة لإعادة الهيكلة هذا الأسبوع.

وقل مصدر مقرب من “رينو”: “الخطة ستكون لها روح إيجابية وتستند على خطة قائد وتابع واضحة، وتعتمد على التكامل بين الشركات”.

وأحد التساؤلات المهمة يتعلق بمكان شركة “دايملر” الألمانية لصناعة السيارات في التحالف، إذ انضمت للشراكة الفرنسية اليابانية في 2010، وتعهدت بترشيد التكاليف للحافلات والمحركات الصغيرة والشاحنات مستقبلا.

لكن المشروعات المشتركة أصبحت قليلة ومتباعدة منذ ذلك الحين.

وقال رئيس التحالف جان دومينيك سينار في وقت سابق من العام الجاري، إن الشركات “لا تملك أي خيار” سوى تعميق التعاون.

لكن مصادر كبيرة في التحالف تقول إن أي محادثات بشأن دمج شامل مؤجلة في الوقت الراهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!