اخبار الاقتصاد

رغم نظام التسعير الجديد.. الليرة اللبنانية تواصل هبوطها

وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 60 بالمئة من قيمتها منذ أكتوبر، مع تآكل معروض الدولار وقيام البنوك بالحد من توافر العملة الصعبة وتخصيص الدولارات حصريا لشراء الوقود والأدوية والقمح بسعر صرف رسمي يبلغ 1507.5 ليرة للدولار.

وقال متعامل في العملة، إن الدولار كان يُشترى، الأربعاء، مقابل 4250 ليرة ويُباع مقابل 4500، بينما قال متعامل ثان إنه يشتري الدولار بسعر 4300 ليرة مقارنة مع 4100، الثلاثاء، لكنه لا يبيع بسبب شح المعروض.

وأوضح مستوردون أن تدبير دولارات كافية لاستكمال الطلبيات، ولو بأسعار صرف أعلى، يزداد صعوبة.

وقال هاني، بحصلي المدير العام لشركة بحصلي فودز، أحد كبار مستوردي الأغذية: “بالنظر مستقبلا لبضعة أسابيع فحسب، فقد لا نتمكن من الوفاء بالتزاماتنا تجاه موردينا“.

وأطلقت الحكومة والصرافون الأسبوع الماضي، نظام تسعير موحدا يشمل سعر صرف يُخفض تدريجيا، ويُعلن يوميا بهدف الوصول إلى مستوى 3200 ليرة.

وفي إطار هذه الخطة، حدد الصرافون سعر الشراء، الأربعاء، عند 3890 ليرة، وسعر البيع عند 3940 ليرة. وقال المستوردون إن الدولارات “غير متوفرة هذا الشهر”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب اليوم: “أعطينا تعليمات واضحة وحاسمة إلى الأجهزة الأمنية للتشدد في ضبط فلتان التسعير”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

كما قال مصرف لبنان المركزي، الأربعاء، إن منصة إلكترونية جديدة لعمليات الصرافة، ستبدأ العمل في 23 يونيو.

وبموجب المنصة الجديدة، سيتعين على الصرافين إدخال تفاصيل العمليات عبر تطبيق إلكتروني، والالتزام بنطاق للبيع والشراء يحدده البنك المركزي صباح كل يوم ويخضع للتعديل خلال اليوم.

وتضررت تدفقات الدولار في لبنان أكثر بفعل أزمة عملة في سوريا المجاورة. ويقبل السوريون على شراء الدولار لحماية أنفسهم من التضخم وتحوطا من عقوبات أميركية وشيكة.

وينذر انهيار الليرة اللبنانية بتجدد الاضطرابات، بينما تتفاوض بيروت على برنامج لصندوق النقد الدولي يرتبط بتمويل بمليارات الدولارات لإطلاق تعاف اقتصادي.

وتجددت الاحتجاجات في وقت متأخر من الثلاثاء في بيروت وطرابلس، لأسباب منها أزمة العملة.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن الحكومة عينت 4 نواب لحاكم مصرف لبنان المركزي، بعد أن ظلت المناصب شاغرة لأكثر من عام.

ما مدى فائدة هذا المقال ؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم : 0 / 5. عدد الأصوات : 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المقال.

إخلاء المسؤولية عن المخاطر: لن يكون Arabtopforex.com مسؤول عن أي خسارة أو ضرر ناتج عن الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك الأخبار السوقية والتحليل والتوصيات التداولية وتقييمات وسطاء فوركس. البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الفعلي ولا دقيقة، والتحليلات هي آراء المؤلفين ولا تمثل توصيات Arabtopforex.com أو الكتاب. ينطوي تداول العملات على الهامش على مخاطر عالية ، وهو غير مناسب لجميع المستثمرين. نظرًا لأن خسائر المنتجات ذات الرافعة المالية قادرة على تجاوز الودائع الأولية ووضع رأس المال في خطر. قبل اتخاذ قرار بالتداول في فوركس أو أي أداة مالية أخرى، يجب عليك التفكير بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة. نحن نعمل بجد لنقدم لك معلومات قيمة عن جميع الوسطاء الذين نقوم بتقييمهم. لتزويدك بهذه الخدمة المجانية، نتلقى رسوم إعلانات من الوسطاء، بما في ذلك بعض من هؤلاء المدرجين ضمن تصنيفاتنا وعلى هذه الصفحة. بينما نبذل قصارى جهدنا لضمان تحديث جميع بياناتنا، فإننا نشجعك على التحقق من معلوماتنا مع الوسيط مباشرةً.

عرب توب فوركس

عرب توب فوركس نختص في تداول الفوركس، والعملات العالمية والعملات الرقمية وتجارة الفوركس نساعدك على تقييم واختيار وسيط الفوركس المرخص والمصرح لتتداول بآمان وثقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.