العملات الرقمية

رئيس التكنولوجيا في ريبل يقول إن الولايات المتحدة ليست مستعدة لتنظيم صناعات جديدة مثل العملات المشفرة

يقول ديفيد شوارتز، كبير مسؤولي التكنولوجيا في ريبل لابز، إن استجابة المنظمين الأمريكيين لمجال العملات المشفرة قد تساعد XRP في النهاية ولكن من المحتمل أيضًا أن تضر الشركات المزدهرة.

حيث صرح مدير التكنولوجيا في ريبل لكوينتيليغراف بأنه يعتقد أن العديد من شركات العملات المشفرة وبلوكتشين التي تفكر في البدء في الولايات المتحدة أو الانتقال من الخارج تواجه بيئة تنظيمية رادعة. كما وصف الهيئات التنظيمية الأمريكية بأنها “أنظمة متداخلة” حيث قد لا تتوصل هيئات مثل هيئة الأوراق المالية والبورصات وشبكة إنفاذ قوانين الجرائم المالية ولجنة تداول السلع الآجلة إلى توافق في الآراء بشأن ما هو أورق مالية مقابل العملة فيما يتعلق بالأصول الرقمية.

حيث قال شوارتز: “من الصعب للغاية معرفة القوانين التي تنطبق وكيفية تطبيقها على شيء جديد”. “وهو ما لا نراه بشكل عام في البلدان الأخرى – فهناك دائمًا كيان ما يضع القواعد وعلى الأقل تعلم أنك تتحدث إلى الطرف المناسب.”

وأضاف قائلًا:

“الولايات المتحدة هي واحدة من الدول القليلة التي يوجد فيها خطر ملموس للغاية يتمثل في أن المنظمين سوف يتوجهون إليك ويقولون، ‘هذا الشيء الذي كنت تفعله لمدة خمس سنوات، بشكل عام وتحت مرأى ومسمع الجميع؟ حسنًا، نود أن نخبركم أنه كان عليكم معرفة أنه كان غير قانوني طوال ذلك الوقت”.

تأتي تعليقات شوارتز في الوقت الذي تواجه فيه ريبل إجراءً قانونيًا من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، التي رفعت دعوى قضائية في ديسمبر تزعم أن الشركة ورئيسها التنفيذي “براد غارلينغهاوس”، والشريك المؤسس “كريس لارسن” كانوا يتعاملون مع “عرض أوراق مالية لأصل رقمي غير مسجل ومستمر عرض” مع مبيعات توكن XRP الخاصة بهم. وقد أوضح رئيس التكنولجيا إنه كان حذرًا من انقلاب الهيئات التنظيمية على ريبل قبل الدعوى القضائية، مدعيًا أن أي شركة في مجال العملات المشفرة تخاطر بوقوع عمليات قمع تعسفية على ما يبدو.

وأضاف شوارتز: “إذا مررنا اللوائح التي تغلق الباب أمام الابتكار وقلنا “حسنًا، سنعمل على تثبيت المشروعات الأخرى الموجودة ونجعل من الصعب جدًا على المشروعات الجديدة التنافس معها”، فهذا أمر رائع بالنسبة لـ XRP”. “هذا رائع بالنسبة لي، ولكن كإنسان يريد أفضل الحلول للعالم، فهذا ليس حلًا جيدًا.”

منذ ظهور أخبار الدعوى القضائية، أوقفت العديد من بورصات العملات المشفرة تداول XRP، أو أزالت التوكن من منصاتها تمامًا. كما ورد أن خدمة تحويل الأموال العالمية موني غرام قد أنهت شراكتها مع ريبل.

كان موقف ريبل ردًا على دعوى هيئة الأوراق المالية والبورصات هو الادعاء بأن XRP يشبه بيتكوي (BTC) أو إيثريوم (ETH)، وكلاهما صنفته الهيئة التنظيمية كسلعة. ومع ذلك، فإن ادعاءات شوارتز بأن المنظمين يشيرون إلى أن شركة ريبل “كان يجب أن تعرف” أن توكن XRP كان عرض أوراق مالية غير قانوني قد يكون له بعض الأهمية. استغرقت هيئة الأوراق المالية والبورصات ثماني سنوات تقريبًا لرفع دعوى قضائية بعد إصدار التوكن لأول مرة في عام ٢٠١٣، وظلت طبيعة XRP إلى حد كبير دون تغيير.

“توصيتي الأولى للجهات التنظيمية في الولايات المتحدة هي: انظروا إلى بقية العالم ولا تتخلفوا عن الركب.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!