اخبار الاقتصاد

بنكي: اقتراح فرنسى – ألماني لإنشاء صندوق للإنعاش الاقتصادي بـ 500 مليار يورو

اقترحت فرنسا وألمانيا اليوم
الاثنين إنشاء صندوق للإنعاش بقيمة 500 مليار يورو (543 مليار دولار) يقدم منحاً لمناطق
الاتحاد الأوروبي والقطاعات الأكثر تضرراً من وباء الفيروس التاجي، مما يرفع اليورو
ويسقط عوائد السندات الإيطالية
.

واقترحت أكبر دولتين في الاتحاد
الأوروبي، اللتين تمهد اتفاقياتهما عادة الطريق لصفقات أوسع للاتحاد الأوروبي، أن تقترض
المفوضية الأوروبية الأموال نيابة عن الاتحاد الأوروبي بأكمله وأن تنفقها كزيادة إضافية
في ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021-2027 التي تقترب بالفعل من تريليون يورو خلال
تلك الفترة
.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل
ماكرون: إن هذا يعد تغيير حقيقي في سياسة مواجهة الأزمات، مضيفاً أن هذا تحول عميق جدا
وهذا ما كان عليه الاتحاد الأوروبي والسوق الموحدة أن يظلا متماسكين، وهذا ما تحتاج
إليه منطقة اليورو لكي تظل موحدة.

ويحرك الاقتراح الاتحاد الأوروبى
بشكل أكبر فى اتجاه اتحاد نقل ومن المحتمل أن يرضي دولا مثل إيطاليا أو أسبانيا التي دعت منذ فترة طويلة إلى مزيد من العمل المشترك إستجابة للأزمة
.

ولكن تقديم المنح بدلاً من
القروض قد يكون من الصعب ابتلاعه بالنسبة لبعض البلدان الشمالية المقتصدة في التكتل
الذي يضم 27 دولة، مثل هولندا وفنلندا والنمسا
.

وأضاف أن موقفنا لم يتغير،
نحن مستعدون لمساعدة معظم البلدان المتضررة بالقروض، ونتوقع أن تعكس ميزانية الاتحاد
الأوروبي المحدثة الأولويات الجديدة بدلا من رفع حد الانحدار.

ومع ذلك، فإن المنح المقدمة
من صندوق الإنعاش سيكون لها قيود – يجب أن تكون “بناء على التزام واضح من الدول
الأعضاء باتباع سياسات اقتصادية سليمة وجدول أعمال إصلاح طموح” حسب الوثيقة
.

ومن المقرر أن تنفق هذه الأموال
بشكل خاص على الاستثمار في انتقال الاتحاد الأوروبي إلى اقتصاد رقمي أكثر “خضراء”
وتعزيز البحث والابتكار
.

وقالت الوثيقة الفرنسية الألمانية
إنه سيتم دفع تكاليفها من خلال ميزانية الاتحاد الأوروبي التي ستأتي بعد عام 2027
.

ولم تحدد فرنسا وألمانيا ما
إذا كان ذلك يعني زيادة المساهمات الوطنية على أساس حجم كل اقتصاد أو بعض الضرائب الجديدة
التى ستخصص للاتحاد الأوروبى أو مزيج من الاثنين
.

وقالت المستشارة الألمانية
أنجيلا ميركل إن مبلغ الـ 500 مليار يورو لابد وأن يسدد على مدى فترة طويلة وأن برلين
سوف تتحمل ما يقرب من 27% من الأموال، كما تفعل بالفعل بالنسبة لميزانية الاتحاد الأوروبي
العادية
.

وقالت ميركل إن علينا أن نتصرف بطريقة أوروبية حتى نخرج من الأزمة بشكل جيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!